قال القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي آن اقتحامات المجرم اتمار بن غفير وسموترتش وقوات حكومة الاحتلال الارهابية الفاشية للمسجد الاقصى والحرم الابراهيمي والخان الأحمر والاغوار والمسافر ولمنزل الاسير الحر كريم يونس لن يثني شعبنا عن الصمود والمواجه والنضال والثورة والمقاومة .
واضاف الشيوخي انه لن تكسر هجمات واقتحامات وهمجية الاحتلال شوكتنا وثباتنا وعزيمتنا وارادتنا الصلبة ولن تخيفنا وسيستمر شعبنا في مواجهة العدوان ولن ننحني ولن ننكسر ولن نخاف ولن نلين ولن نرحل ولن نركع الا لله وان الاحتلال الفاشي واعلامه الاسرائيلية ومستوطناته الى زوال طال الزمان او قصر .
وقال سوف يدفع الاحتلال وزعرانه ثمن اقتحاماتهم وجرائمهم وعنصريتهم وفاشيتهم ضد شعبنا وارضنا ومقدساتنا ورموزنا الوطنية والسيادية .
واوضح الشيوخي ان عدوان الاحتلال يهدف لفرض الوقائع الاحتلالية على ارضنا وشعبنا ومقدساتنا وحرف الانظار عن ما يجري في داخل الكيان الاحتلالي الاسرائيلي من فوضى وفلتان وعنصرية وحالة هستيرية في وضعهم الداخلي تنذر بانهيار جبهتهم الداخلية وانهيار دولتهم الاستعمارية وزوال استعمارهم واحتلالهم عن شعبنا وارضنا الفلسطينية العربية المحتلة . 
مؤكدا الشيوخي ان السيادة الفلسطينية العربية على المسجد الأقصى والحرم الابراهيمي وعلى كامل ارضنا ومقدساتنا الاسلامية والمسيحية ستبقى فلسطينية عربية اسلامية الى الابد وكل مخططات وبرامج الاحتلال الخبيثة ستفشل وسوف تتحطم على صخرة صمود شعبنا العظيم كل المؤامرات وبرامج الاحتلال .
وقال الشيوخي : ان محاولات رفع العلم الاسرائيلي الاحتلالي بقوة السلاح في ساحات المسجد الاقصى وفي مساجدنا وكنائسنا وفوق ارضنا لن يعطي للاحتلال سيادة ولن يترتب على الروايات الصهيونية والتلمودية المزورة اي حقوق امام رواية الحق الفلسطيني المكفول دينيا وتاريخيا ودوليا وان تكرار السجود الملحمي للمتطرفين بالمسجد الأقصى حدث خطير يفتح كل اشكال وابواب الثورة والمواجهة والمقاومة للاحتلال وينذر باشتعال المنطقة باسرها وسوف يشعل نار حرب دينية تاكل الاخضر واليابس في العالم باسره .

واشار الى أن تدنيس الأقصى والمسجد الابراهيمي برفع العلم "الإسرائيلي" لا يحدث الا تحت حماية القوة العسكرية الإرهابية الصهيونية الكبيرة وان الطفل الفلسطيني يرفع علم فلسطين لوحده دون خوف من احد بكل ثقة وبكل قدرة واقتدار متسلحا بالحق الديني والتاريخي والانساني لشعبنا فوق ارضنا ارض الاجداد والأداء .
وفي النهاية قال القيادي الشيوخي ان شعبنا بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا العظيم وحركة فتح العملاقة وعلى راسها رمز الشرعية الفلسطينية سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت الوطنية تقود شعبنا ومقاومتنا الشعبية الباسلة في مواجهة كل الاخطار والتحديات والعدوان والمؤامرات على طريق العودة والحرية والنصر والتحرير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها الابدية القدس الابية .
calendar_month24/01/2023 01:18 pm