الحياة برس - أوضح أمجد غانم أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني الأربعاء، تفاصيل قرار خصم شيكل واحد من فواتير الاتصالات لصالح مدينة القدس المحتلة.
وقال غانم في حديث إذاعي لاذاعة فلسطين تابعته الحياة برس، أن القرار سيستمر لمدة عام حتى نشهد إنفراجة في الأزمة المالية التي تعاني منها خزينة السلطة الفلسطينية، وهي مشاركة فلسطينية في المشاريع التنموية والمالية التي تسعى عدد من الدول العربية والإسلامية لدعم مدينة القدس.
مشيراً إلى أن الأموال التي سيتم جمعها ستذهل لحساب خاص في مدينة القدس المحتلة في البنك الإسلامي للتنمية في جدة السعودية، ومن خلال ذلك الحساب سيتم جمع الاموال اللازمة وصرفها على المشاريع التنموية في القدس.
مشيراً إلى ان الفكرة تم عرضها على الدول العربية في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي 2022، وخلال اجتماع القمة العربية في الجزائر تم إعتماد القرار من اللجنة الاقتصادية التجارية الدائمة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول.
وبدأت الدول العربية إتخاذ إجراءات داخلية لجباية الوحدة النقدية في دولها على الفاتورة الشهرية من مواطني الدول الداعمة للقدس.
وكشف عن عقد مؤتمر للقدس في 12 فبراير المقبل، وسيتم خلاله استدعاء جميع المستثمرين العرب ووزارات الأشغال لوضع حزمة مشاريع يمكن للعرب تنفيذها والاستثمار بها لصالح القدس المحتلة.
  • صورة المرسوم الرئاسي بقرار التبرع بشيكل واحد لصالح القدس

المصدر: الحياة برس + اذاعة فلسطين