الحياة برس - دعا امين عام لجان المقاومة الشعبية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي جهاز المخابرات العامة والاجهزة الامنية الفلسطينية وحركة فتح لحماية الشاب المطارد على خلفية حادث السير الذي وقع على حاجز زعترة العسكري هذه الليلة باسرع وقت .

واوضح الشيوخي انه وفق المعلومات المتوفره ان السائق شاب صغير في السن 21 عام كان يقود شاحنة تجارية تفاجأ باثنين من جنود الاحتلال يقطعان الطريق أمامه فصدمهما .

وكشف الشيوخي النقاب وفق ما تم تسريبه من معلومات ان الشاب يريد تسليم نفسه .
وطالب الشيوخي جماهير شعبنا العظيم واجهزتتا الامنية لحماية الشاب السائق الذي أصبح مطارد من قبل جيش الاحتلال من اجل الحفاظ على حياته من بطش قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي الفاشي وان يسلم الشاب نفسه اذا اراد تسليم نفسه للاجهزة الامنية الفلسطينية وان لا يسلم نفسه لجيش الاحتلال .

واكد الشيوخي ان المعلومات الوارده حول الحادث تؤكد انه كان هناك ضباب كثيف ولم يرى السائق أمامه بشكل جيد وقام بالهروب من مكان الحادثة بسبب خوفه من إعتقاد قوات الجيش الاسرائيلي بأنها عملية دهس متعمدة وان يقوموا باعدامه ميدانيا بإطلاق النار باتجاهه كما يفعلون ضد ابناء شعبنا .
واشار الشيوخي انه من حق ابناء شعبنا ان يفرحوا عند مقتل جنود الاحتلال الاسرائيلي العنصري عندما يتم قتلهم او موتهم ولان شعبنا هو الحقيقة وصاحب الحق والحقوق والارض والقضية واما الاحتلال وجيشه الفاشي وقطعان المستوطنين الارهابيين فالى جحيم والى مزابل التاريخ .
واكد الشيوخي بان شعبنا يفرح لموت قوات جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين بغض النظر عن شكل ونوع وسبب الموت لهم واننا نفرح لموت الأعداء ونفرح لموت المحتلين والمستوطنين والمستعمرين المجرمين على طريق زوال الاحتلال والاستيطان عن ارضنا المحتلة . فهم يقتلوننا بدم بارد ولماذا لا نفرح لموتهم ونوزع الحلوى فرحا وانتصارا عندما يموتون .
calendar_month01/02/2023 08:34 am