الحياة برس - قررت الإمارات التراجع عن مشروع قرار كانت تسعى لتقديمه لمجلس الأمن الدولي تطالب خلاله بوقف فوري وكامل لجميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة.
وقالت الإمارات في مذكرة لها الأحد، أنها تعكف على صياغة بيان رسمي "البيان الرئاسي" حول الأمر ويتعين على 15 في المجلس الموافقة عليه بالإجماع، وسيدين المستوطنات وعمليات القتل من الجانبين.
ورأت الإمارات أن قرار التأجيل جاء بعد محادثات إيجابية بين كافة الأطراف المعنية.
في حين كشفت صحف إسرائيلية عن بنود اتفاق تم برعاية وضغط أمريكي على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لوقف تمرير مشروع القرار، مشيرة إلى أنه في حال تم تمريره في المجلس ستكون مضطرة لاستخدام حق النقض الفيتو وإفشاله، مشيرة إلى أنها مستاءة من قرار السلطات الإسرائيلية توسيع المستوطنات بالضفة الغربية، كما أنها وصفت محاولات دفع مجلس الأمن للتنديد بذلك بالخطوة الغير مفيدة.
ويخشى الأمريكيون من أن يؤدي تصويتهم ضد القرار لتصعيد الموقف على الأرض.
وكشفت صحيفة والا الإسرائيلية في تقرير ترجمته الحياة برس، عن بنود اتفاق مبدئي توصل إليه الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بضغط أمريكي، ينص على وقف الإجراءات أحادية الجانب لبضعة أشهر، والعمل على خفض التوتر مع اقتراب شهر رمضان المبارك وعيد الفصح اليهودي.
  1. تعليق الموافقة على المخططات الإستيطانية والبناء الإضافي في المستوطنات لعدة أشهر
  2. تعليق هدم منازل فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة لعدة أشهر
  3. وقف إخلاء الفلسطينيين من منازلهم في مناطق "ج"
  4. تقليل عمليات اقتحام جيش الاحتلال للمدن الفلسطينية.
  5. تقديم طلب أمريكي للاحتلال بفتح القنصلية الأمريكية في القدس والتي تخدم الجانب الفلسطيني
  6. إجبار إسرائيل على تنفيذ تغييرات فيما يخص جمع الضرائب على جسر اللنبي "معبر الكرامة" والتي من المفترض أن تدخل على الحكومة الفلسطينية سنوياً أكثر من 200 مليون شيكل تعمل السلطات الإسرائيلية منذ سنوات على سرقتها.
  7. الدخول في مفاوضات حول تجديد "التنسيق الأمني" بعد تجميده الأخير.
  8. السلطة الفلسطينية ستعمل على ضبط الحالة الأمنية في جنين ونابلس.

calendar_month20/02/2023 09:25 am