الحياة برس - قال الوكيل المساعد للقياس والتقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية محمد عواد، أن العام الدراسي دخل في مرحلة حساسة للغاية خاصة في المدارس التي فيها إضراب كامل أو إضراب جزئي.
وأكد عواد في تصريحات إذاعية لأجيال تابعتها الحياة برس الأحد، أن استمرار الإضراب لم يعد له أي مبرر، وأن الحكومة وعدت بدفع ما طالب به المعلمون وتم رصد الـ 10% لقسيمة الراتب كما هو مطلوب وهي محفوظة لهم، مستنكراً التلويح باستمرار الإضراب من بعض المعلمين وتضييع الفصل الرابع على الطلبة.
وحول خطة التعويض أو إنقاذ الفصل الدراسي، أوضح عواد أنه من الضروري عودة المعلمين وانتظام الدوام، مشيراً لوجود وعودات من المعلمين النشطاء في الحراك للعودة للعمل وفي حين تحقق ذلك ستعمل الوزارة على وضع خطة واضحة لإنقاذ ما تبقى من الفصل.
محذراً أنه في حال أصر بعض المعلمين على تعطيل الفصل الدراسي ستتخذ الوزارة والحكومة الإجراءات اللازمة من شأنها الحفاظ على حقوق الطلبة، ولم ينكر عواد حقوق المعلمين ولكن هذا لا يعني التمادي في الأمر.
وفيما يخص الثانوية العامة نوه عواد إلى أنها ستكون في موعدها المقرر وستعمل الوزارة على إنجاحها وستفشل كل محاولات إفشالها كما فشلت محاولات إفشال وعرقلة امتحان التوظيف وشارك فيه نحو 8 آلاف من المعلمين والإداريين في عمليات المراقبة وغير ذلك، ومشاركة 45 ألف متقدم للوظيفة التعليمية.
 موضحاً أن الجامعات الوطنية والجامعات في الخارج لا يمكن لها أن تؤجل موعد قبول الطلبة ولذا خصوصية الثانوية العامة مختلفة تماماً عن كافة المراحل ويجب أن تتم في موعدها.
calendar_month09/04/2023 12:15 pm