الحياة برس - خمسة صناع محتوى على تطبيق TikTok في ولاية مونتانا رفعوا دعوى قضائية لإلغاء أول حظر للتطبيق في الولايات المتحدة.
وقد جادلوا بأن القانون الذي يحظر التطبيق يشكل انتهاكًا غير دستوريًا لحرية التعبير.
وفي شكواهم التي تم تقديمها في محكمة فيدرالية بدون إبلاغ الشرطة، أكد الخمسة، الذين يعيشون في ولاية مونتانا، أن الولاية ليست مخولة بالسلطة فيما يتعلق بالأمان القومي.
وقد وقع حاكم مونتانا الجمهوري، جريج جاينتفورت، على القانون يوم الأربعاء، وأعرب عن أنه سيحمي بيانات ومعلومات سكان الولاية الشخصية من وصول الحكومة الصينية.
سيبدأ القانون العمل اعتبارًا من الأول من يناير المقبل.
وتشير الشكوى إلى أن القانون يتبنى نهجًا أوسع لأهدافه، حيث يقيد ويحظر الخطاب المحمي لجميع مستخدمي TikTok في مونتانا لمنع احتمالية استهداف الحكومة الصينية للتطبيق أو تجسس الشركة الأم القائمة على التطبيق على بعض المستخدمين في مونتانا.
علقت إيميلي فلار، المتحدثة باسم وزارة العدل في مونتانا، على ذلك قائلة إنهم توقعوا تحديًا قانونيًا وأنهم مستعدون تمامًا للدفاع عن القانون.
من جانبها، جادلت شركة TikTok بأن القانون ينتهك حقوق الشعب بموجب المادة الأولى من الدستور الأمريكي. ولم يعلق المتحدث باسم الشركة، بروك أوبرويتر، على القضية أو يكشف عما إذا كانت الشركة ساعدت في تنسيق الشكوى.
وأفادت وكالة الأنباء Associated Press بأن المدعين هم خمسة من سكان ولاية مونتانا الذين يستخدمون TikTok للترويج لأعمالهم أو التواصل مع المحاربين القدامى أو نشر مغامرات خارجية أو التعبير عن الفكاهة. ولدى اثنين منهم أكثر من 200 ألف متابع.

calendar_month19/05/2023 11:34 am