الحياة برس - تفاقمت أعراض الإصابة بفيروس كورونا لدى طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات في بريطانيا بعد تناولها عقار الإيبوبروفين.
وقالت العائلة في منشور لزوج والدة الطفلة على حسابه في فيسبوك، أن الطفلة أميليا ميلنر ساءت حالتها بعد إعطائها عقار مضاد للالتهاب غير الاستيرويدي، وارتفعت درجة حرارتها أكثر وبدأت ترتعش وتلهث، ولم تستطع ابقاء عينيها مفتوحين وبدأت بالتقيأ.
ووجه دان كولينز رسالة تحذيرية من مخاطر تناول هذا الدواء، وهو الدواء الذي ما زالت تنصح به الخدمات الصحية في بريطانيا، والتي تنصح أيضاً بتناول الباراسيتمول لمن يعاني من أعراض كورونا.
وقال دان: "لأولئك الذين لديهم أطفال، يُرجى قراءة هذا: إذا كان طفلك يعاني من أعراض فيروس كورونا، فلا تعطه إيبوبروفين".
ويأتي قلق دان بعد أيام قليلة من تصريح وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران بأن الإيبوبروفين يمكن أن يؤدي إلى تفاقم العدوى.
وكتب عبر "فيسبوك": "مضادات الالتهاب (إيبوبروفين، الكورتيزون ...) يمكن أن تؤدي إلى تفاقم العدوى. إذا كنت مصابا بالحمى، فتناول الباراسيتامول"، حسبما أفادت صحيفة "مانشستر إيفننغ نيوز".
وتابع دان: "في غضون ساعة من إعطائها إيبوبروفين، انهارت بشكل كبير، كانت تلهث أثناء محاولتها التنفس، وكان معدل ضربات قلبها سريعا جدا، ولم تستطع إبقاء عينيها مفتوحتين، ولم تستطع رفع رأسها، وكان جسمها يرتجف، وبدأت تتقيأ وارتفعت درجة حرارتها إلى 39.4".
وأشار دان : "اتصلنا وأرسلت هيئة الخدمات الصحية سيارة إسعاف طارئة، وبمجرد وصول المسعفين الطبيين إلى هنا، تمكنوا من خفض درجة الحرارة وخفض حدة الأعراض قليلا، وما تزال حرارتها أعلى من المعتاد ولكنها لم تعد خطيرة".
وأوضح أن المسعفون قالوا أنه لم يكن من المفترض إعطاؤها الإيبوبروفين.