الحياة برس - احيا محرك البحث غوغل ذكرى الطبيب المجري أجناتس سيملفيس، وسنتحدث باستفاضة في هذا الموضوع عن هذا الطبيب الذي كان له دور كبير في محاربة الحمى.

من هو أجناتس سيملفيس

أجناتس سيملفيس ولد المجر باسم إجناتس فولوب سيملفيس، في الأول من يوليو عام 1818م.
ودرس الطب وعرف بأنه من الرواد الأوائل في عمليات التطهير، كما وصف في عهده بـ " منقذ الأمهات "، حيث اكتشف حمى النفاس وتمكن من إيجاد طريقة لتجنبها نهائياً عن طريق تعقيم اليدين في عيادات التوليد.
حمى النفاس كانت سبباً لوفاة الكثير من النساء بعد الولادة، وكانت منتشرة في مستشفيات منتصف القرن التاسع عش، حيث كانت الوفيات ما بين 10 - 35% بين النساء.
أجناتس سيملفيس استخدم نظرية الغسيل باستخدام محاليل الجير المكلور عام 1847، خلال عمله في العيادة المخصصة للتوليد في مستشفى فيينا العام، حيث كان معدل الوفيات في أجنحة الأطباء ثلاثة أضعاف المعدل في أجنحة القابلات.
المجتمع الطبي حينها رفض أفكار أجناتس سيملفيس لأنها تختلف مع آرائه العلمية المقررة حينها، كما غضب منه بعض الأطباء بعد إصراره على ضرورة غسل أيديهم، كما عجز أجناتس سيملفيس عن تقديم تفسيرات علمية مقبولة للنتائج التي توصل إليها.
وبعد سنوات من وفاته فقط بدأ الأطباء بالتأكد من نظرياته ووجوب الغسل والتطهير.
توفي أجناتس سيملفيس في 13 أغسطس من عام 1865م عن عمر يناهز 47 عاماً بسبب تسمم الدم.