الحياة برس - نجا البريطاني عمر تيلور من الموت بعد إصابته بفيروس كورونا ومضاعفات خطيرة وتمكن من التعافي ومغادرة المستشفى.
وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن عمر البالغ من العمر " 31 عاماً "، أصيب بالفيروس التاجي والتسمم الدموي والسكتة القلبية وعدة سكتات دماغية.
وحتى أن الأطباء أخبروه أنه عليه الإستعداد لما هو أسوأ، وتم إدخاله في غيبوبة طبية وبقي في سريره لمدة شهر موصولاً بأجهزة التنفس الصناعي.
وبعد أن إستعاد عمر وعيه، فقد الإحساس بيده اليمني وكان عاجزاً عن النطق، وتبين أنه نجا من سكتتين دماغيتين وتوقف القلب والتسمم في الدم.
واعتقد الأطباء أن الرجل في حال تمكن من الحياة لن يتمكن من المشي مرة أخرى، ولكن تحققت المعجزة وعاد لحياته الطبيعية.
زوجته قالت:"نظرت إلى طفلي البالغين من العمر عامين وأربعة أعوام، وحرت في كيفية إبلاغهما بأن والدهما يصارع الموت".