الحياة برس - معقم اليدين أصبح ملازم للكثيرين حول العالم في ظل جائحة "فيروس كورونا"، ولكن تقرير جديد حذر من خطورته على الإنسان مشيراً إلى أنه قد يكون قاتلاً صامتاً غير متوقع.
التقرير الذي نشرته مجلة "بي إم جي إفيدينس بيسد ميديسن"، أن المعقم في حال إبتلاعه سيشكل خطراً كبيراً، وقد أثبتت تقارير الطب الشرعي لحالتي وفاة تم تشخيصهما، أن سبب الوفاة إبتلاع المعقم الكحولي الذي بالعادة يحتوي على 60-95% كحول إيثيل "إيثانول" (ethyl alcohol) (ethanol) أو 70-95% كحول إيزوبروبيل "إيزوبروبانول" (isopropyl alcohol) (isopropanol).
ودعا التقرير لضرورة توعية الأشخاص والمستخدمين للمعقمات لهذا الخطر والتحذير من إبتلاع المعقم بطريقة غير مقصودة خاصة الأطفال والمصابون بالخرف والذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية.
وقد إرتفعت نسبة المصابون بالتسمم جراء مطهرات الأيدي بنسبة 61% بين عامي 2019 و 2020.
وتم الإبلاغ بالفعل عن حالتين من حالات التسمم غير المتعمد لأطفال في المنزل في أستراليا والولايات المتحدة خلال الوباء، كما يقول التقرير، الذي وصف بذلك حالتي وفاة أخريين حدثتا في مستشفيات في ئنجلترا قبل وباء كورونا. 
مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أمريكا، أكدت على ضرورة السماح للأطفال دون السادسة إستخدام معقم اليدين تحت إشراف الكبار فقط، مشيرة لخطر المعقم عليهم، فشرب كمية صغيرة منه يمكن أن يسبب التسممي الكحولي.
ويجب التأكيد أن معقم اليدين الكحولي وسيلة مهمة في مكافحة الفيروسات، ولكن يجب استعماله وتخزينه بحرص وحذر شديدين.
  • إليكم الإرشادات التالية للوقاية من خطر المعقم:
  1. وضع عبوات مطهر اليدين الكحولي بعيدا عن الأطفال.
  2. يمنع استعمال الأطفال وحدهم لمطهر اليدين الكحولي، ويجب أن يكون معهم مرافق عند الاستعمال.
  3. إذا كان لدى الشخص قريب يعتني به يعاني من الخرف أو أي مشاكل تؤثر على وعي الشخص وانتباهه فيمنع تركه مع عبوة المطهر، إذ قد يشرب منها وهو غير مدرك أنها معقم.
  4. يجب إبعاد هذه المطهرات عن أي شخص يعاني من مشكلة في الصحة العقلية مثل الاكتئاب الحاد، أو أية مشكلة تؤثر على حكمه على الأشياء.
  5. يجب تخزين المعقم في مكان بعيد عن الحرارة، لأنه يحتوي على الكحول الذي هو مادة سريعة الاشتعال.