الحياة برس - اعتقلت الشرطة الفلسطينية في رام الله فتاة ذاع سيطها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتداول مواطنون صورتها محذرين من التعامل معها خلال تواجدها في رام الله.
وقال المتحدث باسم الشرطة الغقيد لؤي ارزيقات، بأن الشرطة اعتقلتها بعد ان قام احد المواطنين بالابلاغ عن تواجدها بأحد المحال في رام الله، وانه يتم التحقيق معها لمعرفة نواياها مما تفعله.
وبين انه لا يمكن تأكيد أو نفي معلومة أنها "متحولة جنسيا" كما تداول البعض على مواقع التواصل، مشيرا الى انه سيتم تحويلها للنيابة العامة التي تستطيع طلب الكشف الطبي عليها والتأكد من هذا الأمر.
محذرا في حديث مع اذاعة اجيال، من انه من الممكن ان يكون ما يتم تداوله حول هذه القضية مبالغا فيه، مؤكد ضرورة ممارسة الشرطة عملها للتأكد من كل التهم الموجهة للفتاة، التي لم يتم التأكد بعد من إن كانت تحمل الهوية الفلسطينية او انها من فلسطينيي الداخل المحتل.
وكان عدد من المواطنين اتهموا الفتاة بانها فرد من مجموعة من النصابين، وتحاول سرقة صور خاصة من هواتف المواطنين من خلال الادعاء بانه بحاجة لاجراء اتصال وتعمل على الفور الدخول للاستديو في محاولة لارسال صور خاصة لرقم هاتف موجود في الناصرة المحتلة.