الحياة برس - خروج الريح من الأمور الإعتيادية والتي تمر يومياً على كل البشر بلا إستثناء، وحسب الإحصاءات الطبية فإن الشخص الطبيعي يخرج كل يوم الريح بمتوسط 14 مرة على الأقل.
وبسبب حالات الإحراج في حال حدث إنتفاخ في الأمعاء يحاول الأشخاص تمالك أنفسهم وعدم إخراج الريح خلال تواجد الآخرين، والبحث عن مكان بعيد منعزل لإخراجه.
دكتور يدعى كارين راج، تحدث بمقطع قصير على تطبيق تيك توك، حذر خلاله من حبس الغازات كثيراً في البطن، وقال بأن الإستمرار بهذا التصرف يؤدي لخروج الغازات عبر الفم، وذلك بعد أن يمتصه الجسم ويصبح في مجرى الدم.
كما أشار إلى أن هذا المنع يؤدي لتراكم الغازات في الأمعاء مما قد يسبب تضخم المعدة، داعياً الاشخاص لضرورة البحث عن مكان مناسب لإخراج غازاتهم فور الشعور بها، منوهاً إلى أنها حاجة فسيولوجية تنتج عن تراكمها خلال عملية الهضم.
وحذر أيضاً من خطورة احتباس تلك الغازات مما قد ينتج عنها بكتيريا معوية وعواقب غير جيدة.
ويرى الدكتور راج بأن كمية الريح اليومية للشخص العادي يكفي لملئ بالون متوسط الحجم تقريباً "نصف لتر"، مبيناً بأن أول إخراج للريح في اليوم يكون هو الأكبر.
وأوضح أن 99% من الإنبعاثات اليومية تكون بكون رائحة، وواحد في المائة فقط يوجد به ريحاً كريهة.