الحياة برس - طلب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي مايكل ماكول وهو أحد قادة الحزب الجمهوري، من وزير الخارجية أنتوني بلينكن، تسليمه وثائق ومذكرات استخبارية أو تبادلات مع حركة طالبان الأفغانية، للتحقيق في الانسحاب الفوضوي للقوات الأمريكية من أفغانستان عام 2021، والذي قتل خلاله 13 جندياً أمريكياً.
وقال ماكول أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن رفضت طلب التدقيق في الأمر، وتواصل حجب المعلومات حول الانسحاب، محذراً من أنه في حال استمرت الإدارة بهذا التجاهل أن تتوجة اللجنة لعملية ملزمة لها.
وكان الرئيس الديمقراطي بايدن، سحب قواته من أفغانستان في آب/أغسطس 2021، ما أدخل البلاد في حالة من الفوضى وسمح بعودة طالبان للحكم وانهيار الحكومة الأفغانية والجيش الأفغاني خلال ساعات، ما طرح أسئلة حول وجود إتفاق أمريكي بهذا الشأن مع الحركة.
وقتل 13 أمريكياً في هجوم انتحاري في 26 آب/أغسطس 2021 خارج مطار كابول، والذي أدى في حينه لمقتل 173 معظمهم من الافغان الذين كانوا يسعون للوصول للمطار ومغادرة البلاد خشية من طالبان.
وقد تفاوضت إدارة الرئيس الأسبق دونالد ترامب مع طالبان بوساطة قطرية على الانسحاب، ولكن بايدن جاء وانسحب بشكل سريع جداً.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية "اعتبارًا من تشرين الثاني/نوفمبر 2022، قدمت الوزارة أكثر من 150 إحاطة لأعضاء وموظفين من الحزبين حول السياسة المتعلقة بأفغانستان منذ انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان".
وحسب الإحصاءات الأمريكية فقد قتل خلال الحرب في أفغانستان نحو 2500 جندي.

المصدر: الحياة برس - وكالات
calendar_month15/01/2023 12:04 am