الحياة برس - بحثت د. آمال حمد وزيرة شؤون المرأة، في مقر الوزارة، اليوم الأربعاء، مع السفير ديفيد دا سيلفا ممثل كندا لدى دولة فلسطين والوفد المرافق، آليات التعاون والعمل المستقبلي في قضايا النوع الإجتماعي، بحضور كادر من الوزارة.
وأشادت د. حمد بمواقف كندا المؤيدة للقضية الفلسطينية، والداعمة لحل الدولتين والسلام العادل، وقدمت الشكر لكندا على دعمها لفلسطين ليس فقط على صعيد المواقف السياسية، بل على مجموعة البرامج التي تنفذها في فلسطين لدعم قضايا المرأة والتعليم والإقتصاد.
وقدمت د.حمد للسفير شرحاً عن الهجمة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بشكل عام والنساء بشكل خاص من قبل الإحتلال الإسرائيلي.
وأكدت د.حمد أن جميع تدابير وإجراءات الاحتلال ضد المقدسات المسيحية والاسلامية وفي مقدمتها المسجد الاقصى المبارك غير شرعية، كونها انتهاكا صارخا للقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها والاتفاقيات الدولية الموقعة وحرية الصلاة والوصول الى أماكن العبادة.
وأضافت د. حمد أن الوزارة تعمل على تفعيل آليات المساءلة الدولية والاقليمية الخاصة بحماية النساء من عنف الاحتلال الاسرائيلي والنساء المتضررات، وادماج النساء الفقيرات في برامج التمكين الاقتصادي، وإدراج المساواة بين الجنسين في الخطط الاستراتيجية والموازنات الحكومية، وإشراك الفتيان والشباب ليصبحوا وكلاء للتغيير، والتوعية بالعنف الالكتروني في المدارس والجامعات والاندية الشبابية والمخيمات الصيفية، وتحسين نوعية وجودة التخصصات التعليمية للنساء ومنح الحوافز للنساء للالتحاق بالتعليم المهني ، والعمل على تمكين المؤسسات النسوية القاعدية من استخدام التكنولوجيا الرقمية وتوفير الدعم الفني لها في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة مع اعطاء اولوية للمناطق الاكثر تهميشا في توفر الخدمات.
بدورها أعرب السفير دا سيلفا عن سعادته بهذا اللقاء وإطلاعه على عمل الوزارة وأولوياتها، مؤكداً على دعم كندا لفلسطين سياسياً لحل الدولتين، ومواصلة دعمها الإقتصادي والإجتماعي من خلال عدد من البرامج، وإلى ضرورة استمرار عقد اللقاءات الثنائية بين الطرفين من أجل مناقشة كافة القضايا المستجدة وتفعيل التعاون المشترك خلال المرحلة القادمة.

calendar_month12/04/2023 02:10 pm