الحياة برس - دعا الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، القادة العرب إلى دعم تنفيذ قرار الجمعية العامة الأخير وتقديم المرافعات المكتوبة من قبل دولهم أمام محكمة العدل الدولية، للحصول على رأيها الاستشاري وفتواها بشأن قانونية وشكل وأهلية النظام الذي أقامته إسرائيل على أرض فلسطين، والذي يشمل الاحتلال والأبارتهايد.

في كلمته أمام القمة العربية الـ32 في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، أكد الرئيس عباس رفضه استمرار انتهاك سلطات الاحتلال الإسرائيلي لأراضي فلسطين ومقدساتها، وطالب المجتمع الدولي بمحاسبة إسرائيل على جرائمها ضد الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية الدولية له.

وأشار الرئيس إلى أن إسرائيل تتجاهل الاتفاقات والقرارات الأممية، وتعتمد على مشروع صهيوني استعماري يستند إلى استمرار الاحتلال والتطهير العرقي والفصل العنصري. وأكد أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تتحدى الشرعية الدولية من خلال إجراءاتها الأحادية الجانب وسياساتها الاستيطانية ومشاريع الضم العنصرية وقوانينها الفاشية.

وأكد أن هذا الوضع يضعهم أمام مسؤوليات واستحقاقات عديدة، بما في ذلك تغيير هذا الوضع قبل فوات الأوان، مشيرًا إلى أن إسرائيل لن تحظى بالأمن والسلام إلا بتحقيق حرية واستقلال الشعب الفلسطيني.

كما أعرب الرئيس عباس عن ثقته في نجاح القمة العربية في مواجهة التحديات الإقليمية والعالمية التي تواجه الأمة العربية، وأكد استعداد دولة فلسطين للتعاون مع القمة والعمل معها، بقيادة المملكة العربية السعودية، من أجل تعزيز الجهود العربية والإقليمية والدولية وإيجاد حلول لأزمات المنطقة وتحقيق الأمن والسلام والازدهار لشعوب المنطقة.

وأكد الرئيس عباس أن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني ستظل من أولويات القمة العربية، وأن الهدف هو تحقيق حل عادل وشامل ينهي الاحتلال الإسرائيلي لدولة فلسطين على حدود عام 1967 مع القدس الشرقية كعاصمة، وعودة اللاجئين، وإطلاق سراح الأسرى.

وأكد أن أي حل يجب أن يستند إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية كمسار لتحقيق السلام في المنطقة.

وقدم التحية للصامدين في مخيمات اللجوء والمرابطين في بيت المقدس وأكنافه، وللشهداء والأسرى والجرحى.

أكد الرئيس مواصلة العمل من أجل وحدة الشعب الفلسطيني وأرضه وتحقيق المصالحة الوطنية بناءً على برنامج منظمة التحرير الفلسطينية والشرعية الدولية.

شدد على أن الشعب الفلسطيني سيستمر في الصمود على أرضه التاريخية ومحافظة على هويته الوطنية ومقدساته، مؤكدًا أن الاحتلال سيزول مهما طال الزمن أو قصر.

وأعرب الرئيس عن ثقته في استمرار قادة الدول العربية في تقديم الدعم السياسي والمادي لتعزيز صمود شعب فلسطين وبقائه على أرضه، ومواصلة بناء مؤسسات دولته المستقلة.

وفيما يتعلق بقرار الأمم المتحدة بشأن إحياء ذكرى النكبة الـ75 للمرة الأولى منذ عام 1948، أشار الرئيس عباس إلى أن هذا القرار الأممي ينفي الرواية الصهيونية الإسرائيلية التي تنكر وجود النكبة.


calendar_month19/05/2023 06:01 pm