الحياة برس - تم الكشف مؤخراً عن تجربة ناجحة قضت على خلايا سرطانية ومنعت عودتها باستخدام جزيئات معدنية صغيرة مصنوعة من النحاس.
وتمت التجربة على فئرات مختبرية مصابة بالسرطان، وتم حقنها بجزيئات أكسيد النحاس التي تم معالجتها لتناسب هذا الأمر.
ويشتق أكسيد النحاس من النحاس والأكسجين، وصممه العلماء في شكل جسيمات متناهية الصغر أرق بمئات المرات من شعرة الإنسان.
وتم حقن ناتج المعالجة داخل الأورام، وفي الوقت نفسه أعطوا الفئران علاج مناعي وهو العلاج المستخدم حالياً في المستشفيات فعلاً، وتبين أن السرطان إختفى تماماً، كما قاومت الأجسام الخلايا السرطانية التم تم حقنها مجدداً في الفئران.
ويستعد الأطباء الآن لإجراء تجارب على حالات بشرية، ويأملون أن يحل العلاج الجديد مكان العلاج الكيميائي المرهق والمؤلم جداً للمرضى، ومن المتوقع أن يكون العلاج مفيد علاج 60% من السرطانات.
وبالرغم من الخطر الكبير الذي تشكله المعادن لأنها سامة للخلايا البشرية، تمكن العلماء من تسخير كميات ضئيلة من هذا الخطر، وإستهدافه مباشرة للقضاء على السرطان من خلال دمجها مع العلاج المناعي، وهي وسيلة للسماح للجهاز المناعي في الجسم لإستعادة قوته وتمكن خلايا الدم البيضاء من تدمير الورم.
ونشرت الدراسة التي أجريت في جامعة KU Leuven وبريمن ومعهد ليبنيز لهندسة المواد، وجامعة Ioannina في اليونان، في مجلة Angewandte Chemie International Edition. 
المصدر: وكالات + الحياة برس