الحياة برس - إتفق الأمين العام لإئتلاف شباب فلسطين السفير محمد عريقات، ووزير الصحة الفلسطينية الدكتورة مي الكيلة، على توحيد الجهود في سبيل خدمة مرضى السرطان في قطاع غزة.
جاء ذلك في إتصال مطول تم بين الكيلة وعريقات، أكد خلالها الأخير على إستعداد الإئتلاف وضع كافة الإمكانيات والطبية والصحية والبشرية لدى الإئتلاف، تحت تصرف وزارة الصحة.
وبحث عريقات مع الوزيرة، الجهود التي تبذلها الحكومة الفلسطينية في خدمة المواطنين في القطاع، وما صرحت به مؤخراً حول إنشاء مستشفى تخصصي لمرضى السرطان بغزة.
مستعرضاً، آخر التطورات في ملف إنشاء المركز الصحي التخصصي لمرضى السرطان الذي كان من المزمع إنشائه شمال القطاع، وأشار لإمكانية نقل كل الدعم المقرر للمركز، لصالح المستشفى التخصصي ، ليكون أكثر إستيعاباً ويتمكن من خدمة أكبر عدد ممكن من المواطنين المصابين بالسرطان.
يشار أن السفير عريقات كان قد كشف في حديث سابق للحياة برس، عن العمل على بناء مركز متخصص لعلاج مرضى السرطان في شمال قطاع غزة بتمول كويتي.
وطلب عريقات من الوزيرة الكيلة، أن يكون حق الأولوية لأعضاء "إئتلاف شباب فلسطين" بالعمل ضمن طاقم المستشفى، في حين أكد على ضرورة تحسين الوضع المعيشي للعاملين في المجال الطبي لما يبذلوه من مجهود كبير في خدمة المرضى.
كما قدم الشكر للوزيرة مي الكيلة على ما تبذله، والوفد الوزاري الذي يزور غزة، من خدمات لصالح أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية.
بدورها رحبت الدكتورة الكيلة بالإتصال، وأثنت على كافة الجهود التي يبذلها فريق ائتلاف شباب فلسطين، والعرض الذي قدمه سعادة السفير عريقات، مشيرة إلى أنه سيتم قريباً توقيع اتفاق في رام الله بهذا التعاون.