الحياة برس - هدير الهادي إسم جديد لإحدى مشاهير التيك توك، اللواتي أصبحن في قبضة الإدارة العامة لمباحث الأداب في مصر، كما تم تحويلها للمحكمة الجنائية للحكم عليها بعدة تهم مخلة بالآداب.
وكشفت الوطن المصرية عن بعض ما حوته أوراق محضر التحريات، الذي اتهمها بإنشاء حساب إلكتروني لبث مقاطع فيديو خادشة للحياء العام، على تيك توك وانستجرام ويوتيوب، في حين وصل عدد متابعيها على انستغرام 205 آلاف، وحققت فيديوهاتها على يوتيوب آلاف المشاهدات، كما وصل عدد متابعيها عى انستغرام 745 ألف متابع، وحققت فيديوهاتها 1.4 مليون إعجاب.
وحسب الضابط معد التقرير، فتم رصد فيديو إباحي قامت بتصويرها بنفسها، وهي عارية تماماً، ومنشور على مواقع إباحية، وحمل دعوة للتحريض على الفسق، ويتعارض مع قيم ومبادئ المجتمع والأسرة.
كما نشرت مقاطع إباحية مقابل حصولها على مبالغ مالية تحدد بمدى إنتشارها وعدد المشاهدات التي تحصدها.
وبعد المطالبات باعتقالها وملاحقتها، دأبت للتنقل من مسكن لآخر بين عدد من الشقق المفروشة، خوفاً من اعتقالها، كما قامت بحذف فيديوهاتها الإباحية والخادشة بالحياء.
وأفادت التحريات أنه بمواجهة المتهمة، فقد أقرت بإنشاء حسابات الكترونية على عدة تطبيقات، تقوم من خلالها ببث وتصوير مقاطع إباحية لتحقيق نسب مشاهدة عالية حتى ذاع صيتها، وأضافت المتهمة أنها دأبت على دخول معترك الفيديوهات الحية "لايف" عبر التطبيقات الالكترونية، للحصول على استفادة وربح مالي، وأن التحويلات تتم لها من خلال شركة "ويسترن يونيون".
كما اعترفت باصطياد زبائنها من راغبي المتعة الجنسية لعقد لقاءات محرمة في الشقق السكنية والفنادق مقابل مبالغ مالية،مما مكنها من شراء هواتف محمولة ذكية، وأدوات تصوير، واستئجار شقة مفروشة، واستئجار سيارات فارهة لإيهام راغبي المتعة أنها ميسورة الحال، ويرتفع مقابلها المادي.