الحياة برس - أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية مساء السبت، عن نجاحها في حل أزمة العالقين من أبناء قطاع غزة في الجزائر.
وقالت الوزارة في بيانها:"أنه بتوجيهات مباشرة من الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء محمد اشتية، ووزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي تم إنهاء الأزمة".
وأضافت الخارجية في بيانها، الليلة، أن جهودها في هذا الموضوع تكللت بالنجاح، بعد اشرافها عليه بتنسيق مباشر مع سفارتي دولة فلسطين لدى جمهورية مصر العربية الشقيقة والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة، ومتابعات لم تتوقف لحظة واتصالات مستمرة، لاستكمال عملية عودة آخر مجموعة فلسطينية من العالقين في الجزائر الشقيقة.
مشيدة بالتبرع السخي من أبناء الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة لتوفير بقية المبالغ المطلوبة لتغطية تكلفة السفر بالطائرة والإستضافة السخية من الرئيس الجزائري للعالقين.
وأوضحت الوزارة إلى أن العالقين سيصلون لمطار القاهرة الأحد، ليتم نقلهم لمعبر رفح الحدودي مع غزة، مشيرة إلى أن هذه الرحلة أجلت جميع رحلات العالقين الفلسطينيين من جميع دول العالم والذي يقارب عددهم الـ 25 ألف مواطن.
وكان العالقين في الجزائر قد ناشدوا كثيراً لحل أزمتهم، وكان هناك مشكلة في توفير تكالف سفر الطائرة للقاهرة في ظل أزمة كورونا.