الحياة برس - أطلع أمين سر اللجنة المركزية لحركة لفتح جبريل الرجوب، المبعوثة الخاصة للاتحاد الأوروبي لعملية السلام سوزانا تيرستال على آخر المستجدات على صعيد ملف الحوار الوطني.
ووضع الرجوب ضيفته خلال اللقاء الذي عقد في مدينة رام الله اليوم الثلاثاء، بحضور ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين سفين كون فون بورغسدورف، في صورة آخر التطورات على صعيد ملف الحوار الوطني والمساعي التي تبذلها القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في سبيل إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وإنجاز الشراكة الوطنية من خلال الانتخابات الديمقراطية النزيهة الهادفة لتجديد شرعية النظام السياسي الفلسطيني.
وأكد الرجوب أن الخطوة المقبلة في طريق إتمام المصالحة، ستكون بإصدار المرسوم الرئاسي الخاص بالانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، وما سيتبعها من حوار وطني شامل على أسس وطنية لحل كافة المشاكل.
وأكد الرجوب أن لدى حركة فتح قرارا استراتيجيا لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية، لافتا إلى أن هذا الخيار هو الضمان الوحيد لحماية القضية الفلسطينية وتحقيق آمال شعبنا في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وحل مشكلة اللاجئين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
وشدد الرجوب على أن هناك إجماعا لدى كافة فصائل العمل الوطني على ضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية خاصة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ القضية الفلسطينية.
بدورها، أشادت تيرستال بجهود إنهاء الانقسام، مؤكدة ضرورة استمرار الحوار الفلسطيني لتحقيق انتخابات ديمقراطية، لافتة إلى استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم والمساعدة لإجراء الانتخابات بعد صدور المرسوم الرئاسي.