الحياة برس -  أطلع المفوض العام للعلاقات الدولية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح، ممثلة مملكة النرويج لدى دولة فلسطين تورن فيست على آخر مستجدات القضية الفلسطينية وتطورات ملف المصالحة والانتخابات العامة.
وتطرق فتوح خلال اللقاء الذي عقد في مكتبه بمدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، إلى آخر التطورات في الأراضي الفلسطينية، مستعرضا الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني، وتمرير أطماعه في تنفيذ خطة الضم، وتعمد إهمال ظروف الأسرى والمعتقلين داخل سجون الاحتلال، وما تتعرض له القدس من إجراءات ومخططات احتلالية لتهويدها.
وأكد فتوح أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة صعبة للغاية، خاصة في ظل اتفاقيات التطبيع والتي ستكون نتائجها بتصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية، كونها تتعارض مع مبادرة السلام العربية.
كما تطرق فتوح إلى آخر المستجدات المتعلقة بملف المصالحة والعمل تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية، مشددا على تمسك حركة فتح بإنهاء ملف الانقسام، وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.
وثمّن فتوح موقف مملكة النرويج الثابت والداعم لفلسطين في المحافل الدولية وفي كافة المجالات، مشيدا بعمق العلاقة بين فلسطين والنرويج.
من جانبها، أكدت تورن عمق العلاقة النرويجية الفلسطينية، وموقف بلادها الداعم والثابت للقضية الفلسطينية في استرجاع الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة، مشيرة إلى أن بلادها تعتبر مخططات الضم غير قانونية، وتنتهك قرارات الشرعية الدولية.