الحياة برس -  عزى الممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة ميغيل أنخيل موراتينوس، بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المناضل الكبير صائب عريقات.
وقال موراتيونس "إن الكتابة عن صائب عريقات هي كتابة عن السلام والتفاوض، مئات الآلاف من الساعات كانت مكرسة حصريا لتحقيق السلام من خلال المفاوضات الدبلوماسية".
وأضاف أن "ثلاثة مفاهيم متأصلة في شخصية هذا الفلسطيني من أريحا: السلام واللاعنف وبالتالي التفاوض والصدق".
وأردف أن اليوم هو يوم حزين في أريحا وفلسطين والشرق الأوسط، وهو يوم حزين للدبلوماسية العالمية، وهو يوم حزين لأولئك الذين يحلمون ويعملون من أجل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ولكن اليوم هو أيضًا يوم التزام لجميع أصدقائه بتكريم أخير له من خلال التعهد بفعل كل شيء ممكن لتحقيق السلام بين إسرائيل وفلسطين.
وتابع موراتيونس: أكتب هذه الخطوط المتقطعة تكريما لهذا الفلسطيني الذي تحدى البروتوكول الدبلوماسي بارتداء الكوفية في القصر الملكي في مدريد لم يكن القصد من لفتته أن تكون تحديا يمكن أن يستفز من خلاله، ولكن فقط لتعكس الكرامة والفخر اللذين شعر بهما في الدفاع عن قضيته، القضية الفلسطينية، للعالم.