الحياة برس - أفرجت سلطات الإحتلال الإسرائيلي الأحد عن طفلين أسيرين بعد 3 سنوات من الإعتقال.
وكانت قوات الإحتلال قد إعتقلت الطفلين أحمد سعيد زقزوق "17 عاماً"، ومحمد فرحان أبو مريم "17 عاماً"، من قرية الجديدة جنوب جنين بالضفة الغربية المحتلة في عام 2017، بعد إصابتهما بالرصاص خلال تنقلهم على حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس وكانا يبلغان حينها 14 عاماً.
وقال مدير نادي الأسير إن قوات الاحتلال اعتقلت الطفلين أبو مريم وزقزوق بعد إطلاق النار عليهما وإصابتهما بالقرب من حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس، وكانا يبلغان من العمر في حينه 14 عاما، مضيفا أنه جرى الإفراج عنهما من سجن "مجدو".
يشار أن الأسير الزقزوق قد أصيب بعيار ناري في الركبة، وأبو مريم بالفخذ.