الحياة برس - بعد يوم واحد فقط من حل الكنيست الإسرائيلي والإعلان عن الذهاب لإنتخابات مبكرة في آذار/ مارس القادم، شهدت الساحة السياسية الإسرائيلية تقلبات حزبية واسعة، كما أعلن زعيم تحالف "يمينا" نفتالي بينت ترشحه لمنصب رئاسة الوزراء بدلاً عن بنيامين نتنياهو.
وقال بينت في مؤتمر صحفي الأربعاء، أنه يعلن عن ترشحه لمنصب رئاسة الوزراء، متهماً نتنياهو بالعمل على بناء أجندة ومصالح خاصة، أدت في نهاية المطاف لإنتخابات جديدة.
كما شهدت الأجواء السياسية إنقساماً في الليكود، وأعلن زئيف ألكين إنشقاقه عن الحزب وإنضمامه لحزب "أمل جديد"، الذي أسسه جدعون ساعر، كما وجه إتهامات لاذعة لنتنياهو واتهمه بتدمير الليكود لينجو بنفسه فقط، متهماً إياه بممارسة الدكتاتورية ضد أعضاء الحزب.