الحياة برس -  أوقدت حركة فتح في قلقيلية، مساء اليوم الخميس، شعلة انطلاقة الثورة الفلسطينية السادسة والخمسين.
كما نظمت "فتح" مسيرة جماهيرية احياء لذكرى انطلاقتها، شارك فيها المواطنون وفق إجراءات وقائية صحية، للمحافظة على سلامتهم من فيروس كورونا.
ووضع المشاركون في المسيرة أكاليل من الزهور، على النصبين التذكاريين لشهداء الجيش العربي الاردني وشهداء الثورة الفلسطينية المقامين بمنطقة صوفين على المدخل الشرقي للمدينة.
أكد محافظ قلقيلية رافع رواجبة، في كلمة له، استمرار نضال الشعب الفلسطيني وثباته على الأرض، بالرغم من اجراءات الاحتلال المتصاعدة بحقه، قائلا: "نجدد الثقة والبيعة للرئيس محمود عباس، ونعاهده بالالتفاف الدائم حول القيادة الوطنية، حتى تحقيق حريتنا وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف".
بدوره قال سر إقليم حركة فتح بقلقيلية محمود ولويل، إن الشعب الفلسطيني قدم قوافل من الشهداء والاسرى والجرحى في سبيل الوطن ورفعته، مشيرا إلى أن حركة فتح كانت وما زالت سباقة في خوض المعارك ضد الاحتلال لدحر مخططاته الاستيطانية، الهادفة الى تهويد الارض وتهجير سكانها، وستبقى كذلك الى ان يحتفل الشعب الفلسطيني بانتصاره على الاحتلال الصهيوني.