الحياة برس - تعرضت مئات الطيور للقتل خلال إحتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة في العاصمة الإيطالية وفقاً لما كشفت عنه جماعات حقوق الحيوان، واصفة ما حدث بالمجزرة.
وأظهر مقطع مصور لأحد الشوارع قرب محطة القطار الرئيسية في العاصمة روما، المئات من الطيور النافقة معظمها لطائر الزرزور متناثرة على الطريق.
المنظمة الدولية لحماية الحيوانات توقعت أن يكون سبب وفاتها الألعاب النارية المدوية التي أطلقت بشكل كبير جداً في الأحياء المشجرة والتي تستخدمها الطيور لبناء الأعشاش.
وفي السياق، قالت لوردانا ديغليو، المتحدثة باسم المنظمة: "يمكن أن يكونوا قد نفقوا بسبب الخوف. يمكنهم الطيران معا والتخبط في بعضهم البعض أو التخبط في النوافذ أو خطوط الكهرباء".
وتسبب عروض الألعاب النارية كل عام محنة ونفوق في عالم الحيوانات البرية والأليفة، وفقا لما أوضحته.
ويأتي النفوق المتزايد غير المعتاد للطيور بالرغم من حظر مدينة روما لعروض الألعاب النارية الشخصية، وهو ما تم تجاهله بشكل كبير، وبالرغم من حظر التجوال المفروض بسبب فيروس كورونا الذي يبدأ العاشرة مساء.