الحياة برس - شيع جثمان الكاتب المصري الراحل وحيد حامد السبت، من مسجد الشرطة في القاهرة.
وشاركت إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، في تشييع جثماته، بالإضافة للفنانين كريم عبدالعزيز، وعزت العلايلي، وإلهام شاهين، وإيناس عبدالدايم، وسوزان نجم الدين وعدد آخر.
وكان وحيد حامد قد توفي السبت، خلال خضوعه للعلاج في مستشفى الصفا بالمهندسين عن عمر يناهز "77 عاماً"، بعد صراع مع المرض.
ونُقل حامد إلى المستشفى قبل 10 أيام في حالة صحية صعبة، إذ أصيب بخلل في وظائف الكبد تسببت في ارتفاع نسبة الإنزيمات بدرجة كبيرة، وذلك نتيجة لمشاكل متكررة في القلب خلال الأعوام الأخيرة. 
وأودع حامد غرفة العناية المركزة، ودخل في غيبوبة بعد تدهور حالته، حيث لازمه نجله المخرج مروان حامد في المستشفى، الذي فرض حالة من السرية على مرض والده استجابة لرغبته.