الحياة برس - أظهرت بيانات نشرها جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، إنخفاضاً ملحوظاً في عدد العمليات والمحاولات الفلسطينية لتنفيذها في مناطق الضفة الغربية والداخل المحتل خلال عام 2020 المنصرم.
وحسب سجل الشاباك، فقد تم تسجيل 70 عملية ومحاولة لتنفيذ عملية "طعن"، و10 عمليات "دهس"، و62 "عبوة ناسفة محلية الصنع - كوع "، و5 محاولات اختطاف.
وهذا يمثل إنخفاضاً كبيراً، حيث أحبط الإحتلال 564 هجوماً محتملاً خلال عام 2019، و581 في عام 2018، و418 في عام 2017.
وقتل خلال عام 2020، ثلاثة مستوطنين نتيجة الهجمات الفلسطينية في الضفة الغربية، في حين سجل مقتل 10 مستوطنين خلال عام 2019، 16 في عام 2018.
وحسب التقرير الذي رصدته الحياة برس، عدد الجرحى عام 2020 بلغ 46 جريحاً، في حين كان الرقم في 2019، 46 جريحاً، و83 جريحاً عام 2018.
وفي غزة خفت حدة الإحتكاك بين "حماس" والإحتلال، حيث انشغلت الأولى بأزمة كورونا، كما تسعى لتطوير قدراتها العملياتية
ورغم إنخفاض المؤشرات عن الأعوام السابقة، عبر الإحتلال عن مخاوفه من أن يشهد عام 2021 توترات أمنية شديدة، ولكن تراهن مؤسسات الأمن في "إسرائيل" على عوامل التطوير الإقتصادي في الأراضي الفلسطيني للحد من وقوع هجمات.