الحياة برس - في زيارة سرية، وصل رئيس المخابرات الإسرائيلية إيلي كوهين العاصمة السودانية الخرطوم، وإلتقى بعدد من المسؤولين العسكريين والأمنيين في البلاد.
وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى من نوعها، وتبين أهمية العلاقات والإتفاقيات الأمنية بين الجانبين، وتأتي بعد توقيع إتفاق التطبيع برعاية أمريكية خلال حكم الرئيس السابق دونالد ترامب.
حاول ترامب في أسابيعه الأخيرة تنظيم حفل توقيع رسمي للإتفاق في البيت الأبيض، ولكن بسبب الإغلاق المفروض في دولة الإحتلال، والتوترات الأمنية بين السودان وأثيوبيا تم تأجيل ذلك.
وعملت السودان على دراسة إلغاء قانون المقاطعة الإسرائيلية لعام 1958، والذي يحظر على السودانيين زيارة دولة الإحتلال أو التبادل التجاري معها.