الحياة برس -  واصلت قوات الاحتلال اليوم الخميس، انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا وممتلكاتهم.
وفي السياق، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، حملة اعتقالات واسعة طالت 16 مواطنا من الضفة.
ففي القدس، اعتقلت قوات الاحتلال، ثمانية مواطنين، وهم: محمد حسين الخطيب، وعلي ياسر الخطيب، ووليد سالم الخطيب، ومحمد حمزة مبارك، من بلدة حزما، والشقيقين مجد مروان داري (19عاما)، ومهد (11 عاما) من بلدة العيسوية، والشقيقين عز الدين، ورجب عاطف مطير، وهما من مخيم قلنديا، واعتقلا في بلدة كفر عقب.
ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة مواطنين من مخيم الجلزون، وهم: محمد أحمد عطا شراكة (35 عاما)، ومحمود محمد الغليظ (17 عاما)، ومحمد رائد مصاروة (19 عاما).
ومن جنين، اعتقلت قوات الاحتلال، الأسير المحرر عمر كامل عزات الجعبري، من بلدة اليامون، ومحمد عمر زكارنة من بلدة قباطية.
ومن قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب يحيى وائل شبيطة (26 عاما)، من بلدة عزون.
كما اعتقلت قوات الاحتلال، الشاب يوسف هشام عرفة (19 عاما)، من مخيم الدهيشة في بيت لحم.
وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال، عضو إقليم حركة "فتح" شمال الخليل ياسر زماعرة، بعد أن داهمت منزله في بلدة حلحول.
كما أصيب شاب (25 عاما) بالرصاص الحي في القدم، خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، قرب بلدة زيتا شمال طولكرم.
وأفادت مراسلتنا، بأن المواجهات اندلعت عقب اقتحام الاحتلال المنطقة الغربية للبلدة، والاستيلاء على "كونتينر" يستخدم كبقالة لأحد المواطنين.
وأكدت أن مواجهات اندلعت بالمنطقة بين المواطنين وجنود الاحتلال، الذين أطلقوا الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، ما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص في قدمه، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
من ناحيته، قال رئيس بلدية زيتا مهند مصاروة ، إن جنود الاحتلال داهموا "الكونتينر"، وقاموا بتفكيكه والاستيلاء عليه، مضيفا أنه يعود للمواطن محمود تيسير أبو العز.
وفككت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، مسكنين و3 "بركسات" للأغنام واستولت عليها، في منطقة الواد الأحمر شمال مدينة أريحا.
وأفاد مراسلنا، بأن ملكية المساكن و"البركسات" تعود للمواطن إبراهيم أبو عروج، مضيفا أن قوات الاحتلال احتجزت الطواقم الصحفية التي كانت في المنطقة لتغطية الحدث لعدة ساعات ومنعتها من العمل، وهم: مصور تلفزيون فلسطين عمر أبو عوض، والسائق سامر أبو سلمان، ومصور وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" سليمان أبو سرور، ومصور وكالة رويترز عادل أبو نعمة.
واقتلعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عشرات أشجار الزيتون المثمرة، وجرفت مساحات من أراضي المواطنين وهدمت جدرانا استنادية، في منطقة خلة النحلة قرب قرية واد رحال جنوب بيت لحم.
وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية ، بأن جيش الاحتلال اقتحم منطقة خلة النحلة، واقتلع عشرات أشجار الزيتون التي يزيد عمرها على 10 أعوام، وجرف أراضي، وهدم جدرانا استنادية.
وأضاف إن المنطقة مستهدفة من قبل الاحتلال ومستوطنيه، بهدف الاستيلاء عليها بغرض التوسع الاستيطاني، علما أنه تقام على مقربة منها مستوطنة "آفرات".
يذكر أن مجموعة من المستوطنين اقتحمت خلة النحلة قبل يومين، وشرعت برعي أغنامها فيها، فيها قبل أن يتم التصدي لهم من قبل المواطنين.
وكانت قوات الاحتلال اقتلعت أمس ما يقارب 10 آلاف شجرة حرجية، و300 شجرة زيتون، في منطقة عينون شرق طوباس.
كما اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، في بلدة سلواد، شرق رام الله.
وأفاد مراسلنا بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة سلواد، ما أدى لاندلاع مواجهات أطلق خلالها الجنود الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب الشبان، دون أن يبلغ عن إصابات.
إلى ذلك أغلق مواطنون، مساء اليوم، طريق قلقيلية نابلس أمام حركة المستوطنين، عقب دعوات لهم للتجمع على مفارق الطرق.
وقال الناطق الاعلامي باسم حركة فتح في قلقيلية، مراد اشتيوي،، إن لجان المقاومة الشعبية قطعت الطريق على المستوطنين الذين كانوا يدعون الى تجمعات واستهداف الفلسطينيين وممتلكاتهم على الشوارع الرابطة بين المدن.
وأضاف: ان عددا من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق عقب مواجهات اندلعت في المنطقة، جراء الغاز المسيل للدموع.
وأكد اشتيوي أن قوات الاحتلال احتجزت أربعة مواطنين وهم: بيان الطبيب واثنين من أولاده، إضافة الى الناشط خيري حنون.
وفي وقت لاحق اعتقلت قوات الاحتلال الشاب مهدي الطبيب والناشط خيري حنون.