الحياة برس -  واصل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الجمعة، الانتهاكات بحق أبناء شعبنا وممتلكاته في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، حيث أصيب مواطنان خلال قمع المسيرات الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان، واعتقل الاحتلال شابين من جنين، وجدد المستوطنون اقتحام خان اللبن جنوب نابلس، فيما أغرق الاحتلال أراضي زراعية بالمياه شرق غزة.

مصابان بنيران الاحتلال في المسيرات الأسبوعية

أصيب شاب بعيار اسفنجي بالقدم، وعشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع جيش الاحتلال للمسيرة الأسبوعية التي تنظم على أراضي كفر قدوم شرق قلقيلية، المناهضة للجدار والاستيطان، والمطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق للقرية منذ 18 عاما.
كما أصيب مواطن بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع الاحتلال مسيرة سلمية في قرية بيت دجن شرق نابلس، احتجاجا على إقامة بؤرة استيطانية في أراضي القرية.
من جانب آخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي المواطنين اسماعيل عبد الباقي أبو الوفا (31 عاما)، وعبد الله فهمي شعبان (30 عاما)، بعد أن داهمت منزليهما في مدينة جنين.

منع مواطنين من الضفة من الصلاة في الأقصى

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاث حافلات تقل مصلين من الضفة من الدخول للمسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة.
وشدد الاحتلال من إجراءاته العسكرية في محيط الأقصى والبلدة القديمة من القدس المحتلة.

من جديد.. اقتحام خان اللبن

اقتحم عشرات المستوطنين، خان اللبن جنوب قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، بحماية قوات كبيرة من جنود الاحتلال.
وتصدى عدد من الأهالي لهذا الاقتحام بأداء صلاة الجمعة في المكان.

الاحتلال يغرق أراضي زراعية شرق غزة لليوم الثاني

أغرقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مئات الدونمات الزراعية، بفتحها عبارات مياه الامطار شرق حيي الزيتون والشجاعية شرق مدينة غزة، وإلى الشرق من بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، وذلك لليوم الثاني على التوالي.
وتكبد المزارعون إثر ذلك خسائر مادية فادحة بعد أن غمرت مياه العبارات أراضيهم.

إغلاق طريق في الخليل ما تسبب في زيادة معاناة المواطنين

كما أغلقت قوات الاحتلال الطريق الالتفافي قرب مفترق "بيت عينون" شمال شرق الخليل.
وقالت مصادر محلية إن الاحتلال أغلق "الطريق الالتفافي 60" قرب مفترق بيت عينون، التي تربط مدينة الخليل ببلدات سعير وبني نعيم، ومنعت تنقل المواطنين ومركباتهم، ما تسبب بمضاعفة معاناتهم في ظل أجواء البرد القارص التي تسود المحافظة مع تراكم الثلج.