الحياة برس - توفيت الكاتبة المصرية المعروفة نوال السعداوي الأحد، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز "90 عاماً".
ونعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية سابقًا حنان عشراوي الراحلة، ووصفتها بأنها رائدة كشفت عن سياسات القوة بين الجنسين، وأنها ناشطة وكاتبة وفيلسوفة، ورمز للتحدي والتغيير.
مشيرة إلى أن العالم العربي وخاصة النساء العربيات، خسرن مقاتلة نسوية بارزة.
نوال السعداوي من مواليد 27 تشرين الأول/أكتوبر 1931، لعائلة محافظة بقرية كفر طحلة، إحدى قرى بنها التابع للقليوبية، وكان والدها مسؤولاً حكومياً في التربية والتعليم، ومن المشاركين في الثورة ضد الإحتلال البريطاني لمصر والسودان في 1919، وتم نقله لقرية صغيرة في الدلتا وحرمانه من الترقية لمدة 10 سنوات عقاباً لنشاطه الثوري.
شجعها والدها على دراسة اللغات، وتوفي في سن مبكرة، لتحمل نوال العبء الكبير للعائلة.
تخرجت السعداوي من كلية الطب جامعة القاهرة، في ديسمبر 1955، وحصلت على بكالوريوس طب وجراحة، وتخصصت في مجال الأمراض الصدرية، وعملت كطبيبة امتياز بالقصر العيني.
وكانت تثير الجدل كثيراً في آرائها الدينية والثقافية، وطالبت بإلغاء التعليم الديني في المدارس، مما جعلها عرضة لتهديدات من جماعات إسلامية مختلفة، كما واجهت عدة قضايا أمام المحاكم المصرية في قضية عرفت باسم "الحسبة" وأخرى لإزدراء الأديان.