الحياة برس - توفي الإثنين، المناضل الوطني الكبير اللواء محمود بكر حجازي، عن عمر يناهز "84 عاماً"، قضاها في ساحات النضال والدفاع عن الحق الفلسطيني.
ونعت حركة "فتح" الراحل، الذي قالت بأنه أول أسير لحركة فتح في سجون الإحتلال، وهو من مواليد 1936 في القدس المحتلة، وعاصر النكبة عام 1948، وشارك في معارك الثورة الفلسطيني المختلفة.
من جانبه نعى الرئيس محمود عباس، المناضل الوطني الكبير، وأثنى على مناقبه ، الذي أفنى حياته في الدفاع عن حقوق شعبنا والنضال من اجل الحرية والاستقلال.
وأعرب سيادته عن تعازيه الحارة لعائلة الفقيد ولأبناء شعبنا واحرار العالم، سائلا، المولى عز جل، أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
وسيشيع جثمان المناضل الوطني الكبير أبو بكر حجازي بجنازة عسكرية مهيبة بمشاركة السيد الرئيس محمود عباس، يوم غد من مقر الرئاسة في مدينة رام الله.
يذكر أن أبو بكر حجازي يعتبر أول أسير فلسطيني في الثورة الفلسطينية المعاصرة التي انطلقت في الأول من كانون الثاني/ يناير عام 1965، وقد اعتقل بتاريخ 18/1/1965 وكان أول من وجهت إليه تهمة الانتماء لحركة "فتح"، كما حكم عليه آنذاك بالإعدام ولكن الحكم لم ينفذ، ليفرج عنه في عملية التبادل التي جرت بين حكومة الاحتلال الإسرائيلي وحركة "فتح" في 28/1/1971 ، وتوجه حجازي بعدها إلى لبنان وشارك في معارك الثورة الفلسطينية ومن ثم عاد إلى ارض الوطن.