الحياة برس - اتفق عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. احمد ابو هولي ومفوض عام الأونروا فيليب لازاريني خلال لقاء جمع بينهما مساء اليوم على ان يعقد اجتماعاً قريباً مع الدول العربية المضيفة للإعداد الجيد لاستراتيجية الاونروا متوسطة المدى للأعوام 2022 – 2025 والتحضير لمؤتمر المانحين لحشد الموارد المالية للأونروا.
وبحث اللقاء الذي عقد في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة رام الله بحضور مدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون ومساعد المفوض العام للأونروا سنيلي ستادلي اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية في مناطق عمليات الاونروا الخمسة، واتصالات الاونروا لتامين اللقاحات المضادة لفيروس كورونا للاجئين الفلسطينيين ومستجدات الوضع المالي للأونروا، والتحضيرات لعقد مؤتمر الدولي للمانحين.
كما ناقش اللقاء الاجراءات التي اتخذتها الاونروا بحق موظفي العقود وقرارتها الاخيرة بتغيير نظام الوظائف وفئات الموظفين. 
وأكد د. ابو هولي على ضرورة ان تتحمل الأونروا مسؤولياتها تجاه المخيمات الفلسطينية في ظل التدهور المستمر في اوضاع اللاجئين المعيشية مع استمرار الاجراءات المتبعة للمواجهة فيروس كورونا والغلاء المعيشي وانهيار العملة المحلية في بلدان الدول المضيفة في سوريا ولبنان من خلال تحسين جودة الخدمات الصحية وتوفير الادوية للمرضى، ورفع قيمة المساعدات الغذائية والنقدية المقدمة لهم.
 وتطرق د. ابو هولي الى اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وخاصة في مدينة القدس والاستهداف المباشر للاجئين الفلسطينيين من طرف الاحتلال الاسرائيلي على الحواجز ومداخل المخيمات وعرقلة عمل الأونروا في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.
وبحث د. ابو هولي اجراءات الاونروا الأخيرة المتعلقة بموظفيها وخاصة تجميد عقود 250 معلماً من معلمي المياومة للمواد غير الاساسية وانعكاسات هذا القرار على جودة التعليم في مدارس الاونروا مطالباً الاونروا بفتح باب التوظيف وملئ الشواغر وإلغاء قرار تجميد عقود شواغر التخصصات للمواد غير الاساسية، واعادتهم الى العمل اسوة بزملائهم من المعلمين اليومي من التخصصات الاساسية.
واشاد د. ابو هولي بالجهود الاي يقودها المفوض العام عبر جولاته الخارجية للدول المانحة لحشد الموارد المالية للحفاظ على استمرارية خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها.
من جهته أكد لازاريني على ان الأونروا مهتمة ومعنية بإشراك الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين في استراتيجيتها متوسطة المدى للأعوام 2022 -2025 بما يحقق تلبية احتياجات اللاجئين والتي ستقدم للمؤتمر الدولي للمانحين.
وأوضح لازاريني بأن اوضاع اللاجئين في المخيمات وخاصة في لبنان وسوريا صعبة للغاية وان الأونروا تبذل جهوداً لتأمين المساعدات النقدية لهم وتلبية احتياجاتهم في ظل الغلاء الجنوني في اسعار السلع الاساسية وارتفاع سعر الدولار مقابل العملة المحلية.
وقال: انه اعطى تعليماته لمدراء البرامج في لبنان بان يتم التعامل مع احتياجات اللاجئين الفلسطينيين كحالة "طوارئ داخلية"، والعمل على تأمين المساعدات المطلوبة للمستفيدين بشكل عاجل ومنتظم وبشكل متوازي مع اجراءات الأونروا في تحديث عمل برامجها.
واكد على ان الأونروا على اتصال مع بعض المانحين لتقديم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا لجميع اللاجئين الفلسطينيين دون استثناء في مناطق عملياتها الخمسة
ووضع د. ابو هولي في صورة زيارته لمخيم نهر البارد الاخيرة والجهود التي تقوم بها الاونروا لاستكمال عملية اعماره.
واكد على ان عودة الدعم الامريكي للأونروا مهم، وساهم في تخفيض العجز المالي في ميزانيتها، معرباً عن امله ان يحقق مؤتمر المانحين مبتغاه في تامين دعم دائم ومستدام للأونروا.
واكد المسؤولان على استمرار عقد اللقاء التشاورية بما يصب في خدمة اللاجئين الفلسطينيين.