الحياة برس -  نظمت حركة فتح إقليم جنين، وكافة أطرها التنظيمية، والشبيبة الفتحاوية، مساء اليوم الخميس، وقفة دعم وإسناد للرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، ومنظمة التحرير كممثل وحيد للشعب الفلسطيني، ووفاء للقدس عاصمة الدولة الفلسطينية.
وشارك في الوقفة، مدراء وممثلون عن قادة الأجهزة الأمنية ومدراء المؤسسات الرسمية والأهلية، وفصائل العمل الوطني، وأعضاء من المجلس الثوري لحركة فتح، وأمين سر اقليم فتح عطا أبو ارميلة، وأعضاء الإقليم وأمناء السر والشعب، وحشد كبير من المواطنين.
وألقيت خلال المهرجان الخطابي عدة كلمات لكل من عطا أبو ارميلة أمين سر إقليم فتح، والأسير المحرر محمد عبد ربه، ومنتصر جرار، والذين أكدوا، وقوفهم ومبايعتهم للرئيس محمود عباس والقيادة، وموقفها المتمسك بالثوابت الوطنية، وحييوا صمود أبناء شعبنا خاصة في مدينة القدس المحتلة، الذين يتصدون للاعتداءات المستمرة التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون بحقهم.
ودعوا المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته الإنسانية، لصد الاعتداءات ومحاسبة الاحتلال على جرائمه، ومؤكدين أن الذهاب الى الانتخابات دون القدس خيانة وجريمة .
وشدد المتحدثون على أن الانتخابات في العاصمة المحتلة قضية سياسية وسيادية، وليست فنية، أو إجرائية كما يحاول البعض الترويج من أجل مصالح ومكتسبات ذاتية على حساب الثوابت الوطنية، بالإضافة إلى البعد الديني والروحي، وأن الذهاب الى الانتخابات دون القدس خيانة وجريمة .
كما أكدوا أن هذه الوقفة هي بمثابة تجديد العهد للرئيس وللقيادة، وأن شعبنا ملتف حولهم.
وأشادوا بالرئيس ومواقفه التي أفشلت كل المؤامرات والمشاريع المشبوهة ومنها محاولة تمرير الانتخابات دون القدس ضمن صفقة القرن، وقالوا: إن شعبنا يقف جنبا إلى جنب مع قيادته الثابتة على الثوابت الوطنية .
ورفع المشاركون خلال وقفتهم في ميدان الشهيد أبو عمار أمام المحافظة، الأعلام الفلسطينية واللافتات والشعارات التي تندد بالعدوان الأخير على أبناء شعبنا في القدس، وتدعم موقف القيادة الفلسطينية.