الحياة برس - استشهد الشاب محمد اسحق حميد (25 عاما)، وأصيب 46 آخرون على الأقل، برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي، والعشرات بالاختناق خلال المواجهات المندلعة قرب مدينة البيرة.
وقالت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، إن الشهيد حميد وصل إلى مجمع فلسطين الطبي بحالة حرجة جدا، ومصاب بالرصاص الحي في الصدر.
وأفاد مراسلنا، بأن جنود الاحتلال المتواجدون على حاجز العسكري في محيط مستوطنة "بيت إيل" المقامة على أراضي البيرة، أطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في مسيرة مركزية انطلقت بمشاركة الآلاف تنديدا بالعدوان على شعبنا.
وأضاف أن الاحتلال استهدف مركبة إسعاف فلسطينية بالرصاص الحي بشكل مباشر، أثناء قيامها بواجبها الانساني في تقديم الإسعاف للمواطنين.
وكانت قيادة القوى الوطنية والاسلامية، دعت أبناء شعبنا للمشاركة الواسعة في الفعاليات الوطنية والجماهيرية، انطلاقا من مراكز المدن والقرى والمخيمات إلى مناطق التماس مع الاحتلال الساعة الواحدة ظهرا، مجسدين وحدة وطنية وتحت علم فلسطين، مؤكدين دعوة لجنة المتابعة العليا في اراضي عام 48 بالإضراب الشامل.