الحياة برس -وقعت وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بالوزير أحمد مجدلاني، وجمعية قطر الخيرية ممثلة بمدير فرعها في فلسطين حذيفة جلامنة، اليوم الأحد، إطار عمل لتنفيذ مشاريع قطر الخيرية في فلسطين في القطاع الاجتماعي وقطاع التمكين الاقتصادي وإسكان الفقراء، وقطاع التعليم.
وقال أحمد مجدلاني، خلال توقيع الاتفاقية في مقر الوزارة بمدينة رام الله، "إن الوزارة حريصة على توفير وتقديم المساعدات لأكبر عدد من الأسر الفقيرة والمهمشة دون ازدواجية وتحقيق العدالة والنزاهة والشفافية في توفير وتوزيع المساعدات للأسر، من خلال البوابة الموحدة للمساعدات الاجتماعية التي أنشأتها الوزارة، وتضم الجمعيات والمؤسسات العاملة في القطاع الاجتماعي".
وتابع: "ان توقيع إطار العمل يأتي من أجل تعزيز مجالات التعاون بين الطرفين لتلبية احتياجات الأسر الفقيرة والمهمشة".
وأكد مجدلاني أهمية مشاريع التمكين الاقتصادي، خاصة التي تستهدف أسر الأيتام، والتي تمكن هذه الأسر من تحقيق الاكتفاء الذاتي والاعتماد على الذات والاندماج في عملية التنمية المستدامة في فلسطين.
وشكر مجدلاني الجمعية على الخدمات التي تقدمها لمساندة الوزارة وتلبية احتياجات الأسر الفقيرة، مؤكدا أن تواجد جمعية قطر الخيرية ببرامجها إلى جانب وزارة التنمية، يلبي احتياجات الأسر الفقيرة والمهمشة وتقديم الحد الأدنى لمساعدتها.
من جانبه، أشاد جلامنة بالدور الفاعل لوزارة التنمية الاجتماعية، مؤكدا استمرار التعاون مع الوزارة وأن العلاقة معها هي علاقة تشاركية متناغمة لخدمة الأسر الفقيرة والمهمشة، وفقا لأجندة الجمعية التي تنسجم مع رؤية وزارة التنمية الاجتماعية في معالجة الفقر متعدد الأبعاد.
واستعرض جلامنة بعض المشاريع التي ستنفذها الجمعية من خلال إطار التعاون الموقع وأبرز تجهيز المحال التجارية، إضافة لتوفير الأجهزة المساندة للأشخاص ذوي الإعاقة ومشاريع الثروة الحيوانية منحة دراسية لطالب فقير/ يتيم.
وثمن جلامنة سرعة الاستجابة والتعاون من قبل مديرياتها التنمية الاجتماعية والإدارات العامة، ما يسهل من تنفيذ البرامج وتقديم الخدمات لمستحقيها.
وحضر التوقيع الوكيل المساعد للتنمية الإدارية والتخطيط عاصم خميس، ومدير البرامج في قطر الخيرية حسام الشعيبي، ومسؤولة الرعاية الاجتماعية بقطر الخيرية انعام أحمد.
وفي سياق آخر، اختتمت وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع الإغاثة الإسلامية فرنسا توزيع 715 كوبونا من مواد غذائية لأسر الأيتام والأسر الفقيرة المتضررة في محافظتي رام الله والبيرة والقدس، حيث بلغت قيمة الكوبون الواحد 300 شيقل ذلك ضمن المشروع الموسمي للعام 2021 (مشروع رمضان).
وقالت مدير عام الرعاية الاجتماعية بوزارة التنمية رنا المصري، "إن هذا الدعم يأتي لمساعدة الأسر الفقيرة والمهمشة والأيتام، لتعزيز قوام الأسر وتعزيز صمودهم في ظل الاوضاع الصعبة التي تعيشها بسبب نتائج جائحة كوفيد- 19." وتابعت: "نواصل التعاون والشراكة مع الشركاء المحليين والدوليين لتوفير احتياجات الأسر الفقيرة والمهمشة." وشكرت المصري الشركاء في الإغاثة الإسلامية فرنسا، وأثنت على جهودهم المتواصلة لتوفير احتياجات أسر الأيتام والفقراء والمهمشين.
بدورها، مدير دائرة الأيتام في وزارة التنمية مرام العينبوسي: "نتعاون مع الإغاثة الإسلامية فرنسا لتوفير احتياجات الأسر لهذا العام في محافظتي رام الله والبيرة والقدس، حيث نستهدف في كل عام إحدى المحافظات".