الحياة برس - المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، على رأس وفد مقدسي، المصاب إيهاب محمود أحمد داهودي، أول جريح من غزة يصل إلى مستشفى المقاصد في القدس، للاطمئنان على صحته، إثر إصابته في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، متمنيا له ولكافة المصابين الشفاء العاجل.
وأكد المفتي أن التضحيات التي يقدمها شبابنا فداءً للوطن، تثبت عدالة قضيتنا وحتمية تحقيق أهداف شعبنا بالعودة والاستقلال مهما طال الزمان أو قصر، وأن حقد الاحتلال وعنصريته إلى زوال، داعياً إلى ضرورة الرباط والصبر والجلد لإنهاء أطول احتلال معاصر.