الحياة برس -  استنكرت منظمة "مراسلون بلا حدود"، اليوم الجمعة، قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي تمديد إغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة للمرة الرابعة على التوالي.
ووصفت مسؤولة مكتب الشرق الأوسط في المنظمة، صابرين النوي، إجراءات الإغلاق المتكرر لمكتب تلفزيون فلسطين في القدس بـ "المفرطة" و"غير المبررة".
وأضافت في مقابلة مع "تلفزيون فلسطين" أن هذا التمديد اللامتناهي لإغلاق مكتب تلفزيون فلسطين في القدس دون سبب واضح لهو في الواقع إغلاق تعسفي ونهائي لمكتب التلفزيون، الذي يساهم في التعددية الإعلامية في المنطقة.
ودعت النوي إلى إعادة فتح مكتب تلفزيون فلسطين في أقرب وقت ممكن.
وكانت ما تسمى "وزارة الأمن الداخلي" الإسرائيلية قد أصدرت أمس الخميس، قرارًا جددت بموجبه منعَ عمل تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة للمرة الرابعة على التوالي.
ورفضت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون القرار، مؤكدةً أنها ستواصل عملها في مدينة القدس المحتلة باعتبارها عاصمة دولة فلسطين وكأي مدينة فلسطينية اخرى.
وأضافت الهيئة، في بيان صادر عنها، أن هذا القرار جزءٌ من سياسة حكومة الاحتلال المجرمة الهادفة إلى تهويد مدينة القدس وتصفية أي وجود فلسطيني وعربي وإسلامي في المدينة المقدسة.
وأثار القرار ردود فعل محلية وعربية ودولية منددة، باعتباره "اعتداء صارخا على قيم ومبادئ حرية الإعلام" التي تكفلها القوانين الدولية.