الحياة برس - تعرضت سيدة متزوجة للقتلعلى يد زوجها في منزله في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة مساء الاحد.
وقالت الشرطة في غزة، ان المواطنة (أ، ب) 19 عاماً من مدينة خانيونس، توفت على إثر اعتداء بالضرب المبرح من قبل زوجها (م، ع) 25 عاماً، وتم توقيف الجاني وفتح تحقيق في القضية.
عائلة المغدورة استبرق بركة، أصدرت صباح الاثنين، بيانا للرأي العام حول الجريمة، اوضحت خلاله تفاصيل ما حدث.
وقالت العائلة في بيانها:" في الوقت الذي الذي ما زلنا فيه نطبب جراح أطفالنا ونسائنا من اعتداءات وإرهاب العدو الصهيوني ، يطل علينا المجرم محمد شكري أبو عاصي بجريمة نكراء لا يدركها العقل الإنساني، حيث أن هذا المجرم مارس كل أصناف التعذيب والعنف المنظم حتى الموت ضد زوجته الحامل ابنتنا استبرق سليمان بركة وتقارير الطب البشري والشرعي تشير بأن ما بين 60 - 70 % من أعضاء جسدها الداخلية تهتكت نتيجة للعنف والاجرام الممارس من قبل القاتل محمد شكري أبو عاصي.
وأضافت: استبرق إنسانة بريئة عبرت بتلقائية المظلوم في بيت زوجها عن اعتراضها على زواج اختها الوحيدة من أخ المجرم وكانت النتيجة قتلها بأساليب وحشية علما بأن الجاني حاول أن يخفى جريمته ولكن الله البصير والعليم والرقيب كان له بالمرصاد. 
وتابع البيان: إننا في عائلة بركة وفي ضوء نتائج التقارير الطبية والتقرير الشرعي نضع بين أيديكم هذه الحقيقة التي لا لبس فيها، حيث أن القتل تم بالجرم المشهود ضد ابنتنا استبرق سليمان بركه والقاتل محمد شكري تعمد قتلها واعترف بذلك وعليه:
1. إن دماء ابنتنا المغدورة لن تذهب هدرا وسنلاحق القاتل المجرم بكل السبل والوسائل ولن نتهاون في ذلك وهذا عهد الرجال الأوفياء.
2. قضية قتل ابنتنا استبرق مثبتة بالأدلة الدامغة وشناعة الجرم التعذيب حتى الموت .
3. نطالب الجهات القضائية والتنفيذية إنفاذ القانون في القاتل فورا.
4. سيتم دفن جثة المغدورة استبرق اليوم الموافق ١٤/٦/٢٠٢١ بعد صلاة الظهر وذلك بناءً على طلب والدها الحاج سليمان بركة.