الحياة برس - اكد امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي ان استمرار وتواصل منع الاحتلال لعمل طواقم تلفزيون فلسطين في القدس ارهاب منظم ضد الحقيقة وضد الصحفيين ووسائل الاعلام المختلفة .
واعتبر استمرار وتواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي لانتهاكاتها وجرائمها بحق الصحفيين والاعلاميين وبحق وسائل الاعلام بشكل عام والإعلام الرسمي الفلسطيني وتلفزيون فلسطين بشكل خاص حلقة من مسلسل انتهاكات قوات الاحتلال الاسرائيلي وقطعان مستوطنيه بحق شعبنا الفلسطيني في حرية الراي والتعبير وتقع هذه الجرائم الاحتلالية ضمن برامج الاحتلال الاسرائيلي الاستيطانية والاستعمارية الهادفة لطمس الهوية العربية الفلسطينية للقدس ولطمس معالم الجرائم الاحتلالية بحق ارضنا وشعبنا ومقدساتنا في الشيخ جراح وحي بطن الهوى وفي المسجد الاقصى وكنيسة القيامة وفي المدينة المقدسة بشكل عام .
واردف ان منع طواقم تلفزيون فلسطين انما يهدف ايضا الى المساس بالسيادة الفلسطينية الوطنية لشعبنا ولقيادتنا على القدس المحتلة العاصمة الأبدية لدولتنا الفلسطينية.

واشار الشيوخي في بيان صحفي صدر باسم اللجان الشعبية الفلسطينية عصر اليوم الثلاثاء إن استمرار ومواصلة قوات الاحتلال الاسرائيلي بمنع عمل طواقم تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة يهدف ايضا الى فرض سياسة الامر الواقع الاحتلالي والاستيطاني الاحلالي على مدينتنا المقدسة ويستهدف المساس بالسيادة الفلسطينية، وبعمل تلفزيون فلسطين بصفته جزءا من هذه السيادة وأحد رموزها لتهويد القدس الشريف بعيدا عن عدسات الكميرات .
وفي نفس السياق ادان الشيوخي باسم اللجان الشعبية الفلسطينية جرائم الاحتلال و إجراءاته العدوانية والإرهابية بحق الاعلام والاعلاميين والصحفيين بشكل عام والاعلام الرسمي الفلسطيني بشكل خاص .
 ودعا المجتمع الدولي والاتحاد العربي والاتحاد الدولي للصحفيين والمؤسسات الحقوقية والدولية للتدخل وللضغط على دولة الكيان الاحتلالي الاسرائيلي لوقف هذه الممارسات والجرائم والانتهاكات ضد شعبنا وارضنا ومقدساتنا وضد الاعلاميين والصحفيين ومؤسساتهم .
 وقال ان هذه الجرائم الاسرائيلية الارهابية بحق الاعلام الفلسطيني خارجة عن جميع الاعراف والمواثيق والقوانين والاتفاقات الاقليمية والدولية وخصوصا ما له علاقة بحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي والاعلامي وحماية الصحفيين والحريات وحقوق الانسان .