الحياة برس -اصيب 33 مواطنًا بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وجراء الاعتداء عليهم بالضرب المبرح وبالعصي وأعقاب البنادق، على أيدي قوات الاحتلال في باب العامود وباب الساهرة وشارع صلاح الدين في محيط البلدة القديمة، بالقدس المحتلة.
وقالت جمعية الهلال الأحمر في القدس إن طواقمها تعاملت مع 33 إصابة خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في باب العامود ومحيط البلدة القديمة، تم نقل 4 منها الى المستشفى.
وأضافت، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص بشكل مباشر على مركبة إسعاف، وقيدت حركة الطواقم الطبية واعتقلت مصابًا بالرصاص الحي بعد منع المسعفين من نقله للمستشفى.
وقمعت قوات الاحتلال أبناء شعبنا في القدس المحتلة أثناء تصديهم لما تسمى "مسيرة الأعلام"، واعتدت على الشبان والطواقم الصحفية في محيط باب العامود بالأيدي والهراوات، ورشتهم بمركبة المياه العادمة، كما أطلقت الرصاص المطاطي صوبهم واعتقلت 7 شبان على الأقل.
وكانت قوات الاحتلال قد اغلقت جميع المداخل المؤدية إلى باب العامود، ودققت في هويات المواطنين والصحفيين وأبعدت بعضهم عن المنطقة وعن شارع السلطان سليمان، ومنعتهم من الدخول إلى المنطقة أو الخروج منها.
وأغلقت قوات الاحتلال عددا من المتاجر في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، توطئة لتنفيذ اقتحام ضخم للمستوطنين ضمن "مسيرة الأعلام".
واعتقلت قوات الاحتلال المواطنة صابرين ذياب خلال رفعها العلم الفلسطيني في وجه المستوطنين المتطرفين الذين تجمعوا في ساحة باب العامود، خلال المسيرة الاستفزازية.
كما اعتقلت عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" حاتم عبد القادر، من محيط باب العامود، بعد أن استولت على مركبته الخاصة. وسلّمت عددًا من قيادات وكوادر حركة "فتح" إقليم القدس، استدعاءات لمراجعة مخابراتها، من بينهم شادي مطور وعوض السلايمة.