الحياة برس - انفجرت عبوة ناسفة في منزل الصحفي العربي حسن شعلان في باقة الغربية بعد منتصف الليلة الماضية، مما أدى لأضرار جسيمة في الممتلكات بدون إلحاق أي إصابات بالأرواح.
وقال شعلان أنه كان ينوي الإنتقال قريباً للعيش في منزله الجديد، ويأتي الحدث بعد إطلاق نار تعرض له الصحفي ولم يتم إعتقال أي شخص مشتبه به.
وقال الصحفي شعلان في حديثه لموقع كان: "لا توجد لدي خلافات مع أي شخص، لم يتم تهديدي لا في هذه المرة ولا في السابقة، ولكن من الواضح أن هذا الأمر يحدث لي على خلفية عملي الصحافي". وأضاف: "قبل الانفجار بنصف ساعة شوهد شخصان يركبان على متن دراجة نارية، ثم قام أحدهما بالتسلل الى المنزل والقاء العبوة الناسفة بين الطابقين، ما أسفر عن دمار الطابق الثاني بشكل تام".
استنكرت منظمة الصحفيين الاعتداء الذي تعرض له المنزل الجديد للصحفي حسن شعلان في باقة الغربية والذي وقع بعد أسبوعين فقط من اطلاق النار على منزله في الطيبة. وأكدت المنظمة ان ترهيب المراسلين والمساس بهم تجاوز للخط الأحمر وتطاول على المصلحة العامة. ودعت الشرطة الى عدم المماطلة في عملية التحقيق والقاء القبض على الفاعلين على جناح السرعة.