الحياة برس - قررت السلطات الإيرانية، فرض قيود على إستخدام الطائرات المسيرة الصغيرة "الدرون" في البلاد، بعد إستخدامها على ما يبدو من أطراف خارجية لتنفيذ هجمات تستهدف مواقع إيرانية حساسة.
وأعلنت وكالة الطيران الإيرانية عن قانون جديد يفرض تسجيل جميع الطائرات المسيرة بغض النظر عن حجمها والغرض منها على موقع رسمي حكومي في غضون 6 أشهر، للحصول على ترخيص الإستخدام.
وكان آخر هجوم إستهدف مبنى للمنظمة الوطنية للطاقة الذرية قرب مدينة كرج تم بطائرة بدون طيار، كما استهدفت طائرة أحد مراكز التصنيع الرئيسية في البلاد، لإنتاج أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في منشأتي فوردو ونطنز النوويتين.
في هذا السياق، قال محمد حسن ذيبخش، المتحدث باسم الهيئة الوطنية للطيران، إن هناك مجالا لجميع مستخدمي الطائرات المسيرة المدنية، سواء من الشخصيات الحقيقية أو الاعتبارية، بالحصول على لوحة تسجيل صادرة رسميا من الهيئة، بعد تقديمهم على موقع uas.cao.ir ، بدءا من اليوم وحتى 6 أشهر.
في حين ستعتبر المسيرات غير المسجلة على الموقع المذكور مهربة، وستحظر بالتالي.