الحياة برس - قال مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، إن ما تقوم به دولة الاحتلال في حي البستان بسلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك من أعمال هدم لممتلكات ومنازل المواطنين الفلسطينيين تحت إرهاب قوات الاحتلال هو نكبة جديدة يواجهها الشعب الفلسطيني، وعملية تطهير عرقي أمام سمع العالم وبصره، خاصة وأن سلوان تمثل خاصرة الحرم القدسي الشريف الجنوبية ودرعه الصامد الذي يقف في وجه مخططات التهويد والاستيطان التي تحاصر الأقصى.
وأكد الهباش في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، أن أهالي مدينة القدس ومعهم كافة أبناء شعبنا في كل مكان سيتصدون لهذه المخططات التهويدية، ولن يقبلوا أبداً أن تمر هذه النكبة الجديدة، فنحن سنبقى شوكة في حلق هذا الاحتلال المجرم المجرد من الإنسانية.
وانتقد ما وصفه بالنفاق الدولي الذي تمارسه بعض الدول الكبرى تجاه الاحتلال وجرائمه، مطالبًا دول العالم ومنظماته وشعوبه كافة بالتحرك والكف عن صمتها المعيب، والتدخل لوقف هذه الجرائم بحق القدس وأهلها قبل فوات الأوان وقبل أن تتدحرج الأمور إلى ما لا تحمد عقباه .
يشار إلى أن مواجهات اندلعت في حي البستان منذ ساعات الصباح، عقب محاصرته وإغلاق مداخله، وهدم منشأة تجارية، وذلك مع انتهاء المهلة الإسرائيلية لهدم 17 منزلا فلسطينيًا في حي سلوان في مدينة القدس المحتلة.