الحياة برس - شارك عشرات المواطنين وأفراد من جهاز الضابطة الجمركية، وأسرى محررون، وفصائل العمل الوطني، الثلاثاء، في وقفة نضامن مع الأسير الغضنفر أبو عطوان المضرب عن الطعام منذ (56 يوما).
ورفع المشاركون في الوقفة التي دعا لها نادي الأسير، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، وفصائل العمل الوطني، صورا للأسير أبو عطوان، ولافتات دعم للأسرى المضربين عن الطعام.
وقال نائب محافظ طوباس والأغوار الشمالية أحمد الأسعد، "نقف اليوم لنشارك الأسرى المضربين عن الطعام همهم، ومعركتهم التي يخوضونها في سبيل نيل الحرية".
وتابع: "نبعث من خلال هذه الوقفة رسالة للعالم بأن شعبنا الفلسطيني لا ينسى أسراه خلفه في معركة صمودهم، ورسالتنا إلى الاحتلال أن ما يجري هو صراع إرادات بين الحق والباطل"، مؤكدا أن قضية الأسرى هي قضية وطنية إنسانية اجتماعية.
وأكد أن الغضنفر هو الصورة المشرقة للصراع مع المحتل، مطالبا المؤسسات الدولية بالوقوف عند مسؤولياتها في قضية الأسرى.
بدوره قال باسل منصور في كلمة فصائل العمل الوطني، ونادي الأسير، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين: "نقف مع الأسرى المضربين عن الطعام، في الوقت الذي تواجه فيه الأغوار التهويد والاستيطان"، مؤكدا وقوفنا مع الحركة الأسيرة التي فيها الأسرى الذين رسموا طريق النصر رغم انتهاكات الاحتلال، وأن الأسرى هم الجامع الوطني لكل أطياف شعبنا الفلسطيني.