الحياة برس - كشفت شركة رافائيل للصناعات العسكرية الإسرائيلية، النقاب عن صاروخها البحري الجديد "sea breaker "، والذي يتمتع بعدد من المواصفات والإمكانيات التي تمكنه من فرض حصار بحري على أي منطقة أو دولة على مسافة 300 كيلومتر.
الصاروخ الجديد الذي يوصف بأنه "قاطع أو كاسر البحر"، هو من الجيل الخامس في الأسلحة ومتعدد الإستخدام ويمكن إطلاقه من الأرض إلى البحر ومن البحر إلى الأرض، ومن الأرض إلى الأرض، ويحلق على ارتفاعات منخفضة مما يساعده على التخفي عن الرادارات ولا يمكن رصده بسهولة، وقادر على إصابة أهدافه بدقة متناهية، كما يمكن من خلاله تحديد تدمير جزء ما من الهدف بدون الإضرار بأجزاء أخرى، مثل إستهداف جزء من جسر او مؤخرة سفينة، أو جزء من مبنى، ويمكن التحكم به بالأقمار الصناعية، ولا يمكن التشويش عليه بأنظمة الدفاع الإلكتروني.
الصاروخ يزن 400 كجم، منها 110 كجم رأس حربي متفجر، يبلغ طوله 4 أمتار، ويمكن حمله بالسفن والشاحنات الصغيرة التي يمكن إخفائها عن عيون العدو.
الشركة المصنعة، قالت بأن هذا الصاروخ سيكون الأرخص بين نظرائه في العالم، ويتمتع بالذكاء الإصطناعي الذي يمكنه من تخطي أي معيقات خلال تحليقه من مباني أو شوارع أو عناصر طبيعية أخرى.
مشيرة إلى أن الصاروخ يعطي الأفضلية للجيوش الراغبة بإغلاق مساحات بحرية واسعة بدون وجود قواتها في المكان، كما هو الحال في النزاعات حول المياه الإقتصادية في البحر المتوسط.
ونشرت الشركة صور توضيحية للصاروخ وفعاليته والتحكم به.


المصدر: الحياة برس - يديعوت