الحياة برس - حذرت جامعة الدول العربية، من التداعيات الخطيرة لاستمرار تجاهل الإحتلال الإسرائيلي تحمل مسؤولياتها بإحترام الحق في الحياة والمعايير القانونية الإنسانية الخاصة بالأسرى ومواصلة تجاهل الوضع الخطير للأسيرين الغضنفر أبو عطوان والأسير إياد حريبات والاستهتار بحياتهما، واستمرار سياسة القتل البطيء المتعمد على مرأى من العالم.
ودعا الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الانسان لمضاعفة جهودها وتحركاتها لإنقاذ حياتهما قبل فوات الأوان بممارسة المزيد من الضغوط على سلطات الإحتلال للامتثال لأحكام وقواعد القانون الدولي.
وقال في تصريح له اليوم، إن الأسير أبو عطوان يواصل اضرابه عن الطعام لما يزيد عن شهرين متتالين رفضاً لاعتقاله الإداري الجائر الذي يعد جريمة ضد الإنسانية بأحكام القانون الإنساني الدولي بحيث أصبحت حياته مهددة بصورة بالغة الخطورة، مشيرا إلى أن حالة الأسير حريبات تشهد تدهورا كبيرا، وهو محكوم عليه بالسجن مدى الحياة منذ عام 2002، محملا سلطة الإحتلال كامل المسؤولية عن حياة الأسيرين أبو عطوان وحربيات.