الحياة برس - أيدت محكمة النقض بغزة الثلاثاء، حكم الإعدام المتهم بقتل المواطن سميحة عوض الله، "ح/ش"، بعد توجيه تهمة القتل القصد وحمل أداة مؤذية في مناسبة غير مشروعة خلافاً لمواد القانون.
محكمة الإستئناف كانت قد أيدت حكم بداية غزة القاضي بإعدامه في وقت ساق.
وأشار المجلس الأعلى للقضاء في غزة إلى أنه "بصدور الحكم في الطعن المشار إليه أعلاه يكون الحكم سالف الذكر نهائياً حسب الأصول".
المغدورة "72 عاماً"، تعرضت للقتل على يد سائق سيارة كانت تعتبره العائلة صديقاص لها، وكان مسؤول عن نقل المجني عليها في كافة تحركاتها ومشاويرها.
في صباح الأربعاء الموافق 18/2/2015، وصلت المجني عليها بسيارة الجاني لمنزلها، وساعدها في نقل أغراضها لداخل المنزل، وبعد لحظات قام بسحبها لداخل غرفتها والإعتداء عليها بالضرب المبرح لمدة نصف ساعة في محاولة لإجبارها على الإقرار بالمكان الذي تخبئ به النقود والمجوهرات، وعندما رفضت قام بضربها على رأسها بأداة حادة وجردها من مجوهراتها التي كانت ترتديها وخنقها بحبل بلاستيكي قبل أن يقوم بتغطية الجثة بمفروشات الغرفة.