الحياة برس - طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. أحمد ابو هولي خلال لقائه مع القائم بأعمال مدير عمليات الاونروا في قطاع غزة ومدير التخطيط سام روز ادارة الاونروا بالتحرك بشكل عاجل للتعاطي مع الحالة الطارئة التي خلفتها الحرب الاسرائيلي الاخيرة على قطاع غزة بما يشمل صرف تعويضات لأصحاب البيوت المتضررة.
وبحث اللقاء الذي عقد بمقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة غزة مساء اليوم بحضور مدير عام الاعلام والدراسات والاونروا رامي المدهون ومدير عام المخيمات في المحافظات الجنوبية د. عادل منصور اوضاع اللاجئين الفلسطينيين والجهود التي تبذلها الاونروا لمعالجة تداعيات الحرب الاسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة كما ناقش اللقاء القضايا المطلبية لموظفي الاونروا.
واشاد د. ابو هولي بخطة التعافي التي بدأت الاونروا بتنفيذها بصرف بدل ايجار واندماج بقيمة 2000 دولار لمدة ستة شهور لكل عائلة دمر منزلها والذي يصل عددها الى 1200 منزلاً بالإضافة الي الانشطة البرامج لدعم النفسي للأطفال لمعالجة اثار الحرب الاخيرة والحصار الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ 14 عاماً .
وقال د. ابو هولي ان غالبية اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة كباقي اللاجئين في مناطق عمليات الاونروا الاخرى والذي يقدر عددهم 1.4 مليون لاجئ فلسطيني 80% يعيشون تحت خط الفقر ، وازداد وضعهم سوءا في ظل الاجراءات الوقائية التي فرضتها جائحة كورنا وتداعيات الحرب الاخيرة .  
واكد على ضرورة ان تنجز ادارة الاونروا واطقمها الفنية حصر وتقييم المنازل المتضررة بضرر جزئي وصرف تعويضات لا صحابها لتمكينهم من عملية الاصلاح خاصة مع وجود الاف الوحدات السكنية التي تضررت في المخيمات الفلسطينية ومحيطها لافتا الى ان الوحدات السكنية التي لحقت بها أضراراَ جزئية يقدر اجمالي عددها بـ ما يزيد عن 13 الف وحدة سكنية.
 وقال ان الاموال التي وصلت الاونروا من المانحين استجابة للنداء الطارئ للاستجابة الانسانية العاجلة 29 مليون دولار تغطي صرف بدل ايجارات لمن هدمت وتضررت بيوتهم من مجتمع اللاجئين الفلسطينيين .
وشكر د. ابو هولي الدول المانحة على سرعة تلبية للنداء الطارئ للاستجابة الإنسانية العاجلة لما خلفته الحرب الاخيرة داعياً الدول المانحة الاخرى ان تحذو حذوها في تقديم تمويل مالي يغطي نداء الاغاثة الطارئ الذي يقدر بـ 164 مليون دولار . 
وفي السياق ذاته طالب د. ابو هولي السيد روز البدء الفوري بإدارج المواد غير الاساسية والتي تشمل (الدراسات الاجتماعية، التربية الاسلامية، التكنولوجيا والحاسوب، التربية الفنية، التربية الرياضية) على المنصة الإلكترونية قبل بداية العام الدراسي الجديد، والعمل على اعادة موظفي المياومة مدرسي المساقات المواد غير الاساسية والي يقدر عددهم بما يزيد عن 172 موظفاً ومعالجة القضايا المطلبية لحقوق موظفي الاونروا ، ومراعاة افساح المجال لفتح باب التوظيف لمدرسين الجدد . 
واكد د. ابو هولي على اهمية التنسيق والتشاور مع ادارة الاونروا للوصول الى افضل الصيغ التي تصب في خدمة مجتمع اللاجئين في المخيمات الفلسطينية وفي زيادة وتحسين جودة خدمات الاونروا.
وأكد القائم بأعمال مدير عمليات الاونروا في قطاع غزة سام روز ان الاونروا تضع قطاع غزة على سلم اولوياتها من بين مناطق عملياتها الخمسة، لكونه الأكثر تأثراً عن باقي مناطق العمليات في الأزمات المالية وفي حالات الطوارئ.
وقال ان قطاع غزة هو اقليم غير مستقر يتعرض دائماً للأزمات في ظل الوضع الراهن وغياب الجل السياسي ، وفي ظل احتياجات اللاجئين ومتطلباتهم .
واكد روز على ان الأونروا لديها اوليات في عمل برامجها وخدماتها وفق استراتيجية تستند على على عمل برامجها بشكل متوازي دون ان يكون تنفيذ برنامج على حساب برنامج اخر
وأشار الى ان الاونروا باشرت بتوزيع بدل ايجارات لـ 1200 اسرة تعرضت منازلها للهدم الكلي من الاموال المستلمة من النداء الطارئ للاستجابة الانسانية العاجلة لتداعيات العدوان الاسرائيلي الاخير موضحاً ان برنامج ألعاب الصيف يغطى من ميزانية النداء الطارئ ولكن لن يكون على حساب المساعدات الغذائية او بدل الايجارات .
وقال روز ان الاونروا تقوم بعملية تقييم شاملة وكاملة في ميدان قطاع غزة خلال الفترة الاعتداءات الاسرائيلي على قطاع غزة ، والتي على ضوء عملية التقييم ستباشر الاونروا استراتيجية عملها الجدية حسب اولويات مجتمع اللاجئين والتفويض الممنوح للأونروا .